Archive for قضايا

“الأب الرمزي بين المنع والتحوّل”

“الرمزية في التكوين وإعادة التكوين”

      

بعنوان “الرمزية في التكوين وإعادة التكوين” أعطى العميد البروفسور جان داود محاضرة في المؤتمر المنعقد خلال شهر أيار 2018 في المعهد العالي للدكتوراه في الآداب والعلوم الإنسانية في  الجامعة البنانية حول “الأب الرمزي بين المنع والتحوّل”. Read more

الربيع العربي … بانتصاراته وكوارثه

    

 

لا يزال «الربيع العربي» موضع اهتمام ودراسات سياسية واجتماعية، سواء لجهة الأسباب التي أدت إلى اندلاع انتفاضاته في أكثر من قطر عربي، أو لجهة النتائج والمآلات التي انتهت إليها معظم بلدانه. ولأن هذا الربيع لم يختم مساره بعد، فإن أي قراءة له تظل قراءة راهنية تستقي مادتها من الأحداث مباشرة وليس من الذاكرة. يأتي كتاب «المقاومة المدنية في الربيع العربي» ليضيء على الانتفاضات العربية، من منظور محللين غربيين لهم طرقهم المنهجية في التحليل والدراسة، قد تكون متمايزة عن نظرة الباحثين العرب، المنخرطين في الانتفاضات أو من الذين يراقبونها من بعد. صدر الكتاب عن «شركة المطبوعات للتوزيع والنشر» في بيروت. Read more

عدلٌ ورحمة… تماهي أم تناقض؟!

    

  • تفاعل بشريّ

يتخبّط إنسان اليوم، وسط عاصفة من الأجواء المشحونة بالغضب والعنف، وبمختلف أشكال رذائل الإنسانيّة، التي تُبعده عن حقيقة الخالق. يرفض تتميم وصاياه، التي تعطيه الحياة، كما المحافظة عليها، من خلال ممارسة العدل والرّحمة. Read more

بؤس المراهنة على الدور الأميركي في الإنقاذ

  

تسود في أوساط وتيارات سياسية، من قوى يسارية أو علمانية وليبرالية أو دينية، مراهنات على الدور الأميركي في إنقاذ مجتمعاتنا العربية من تسلط أنظمة الاستبداد. ينبع هذا التصور من عجز الشعوب العربية عن إنجاز التغيير وإقامة أنظمة ديموقراطية، نتيجة القمع الدموي الذي تمارسه هذه الأنظمة، وإبادتها لقوى المعارضة والتغيير، بالقتل أو النفي أو السجن، ما جعل شعوبها في حال من الاستسلام لليأس، بحيث لا ترى خلاصاً إلا بتدخل الخارج وإسقاط هذه الأنظمة. هل، حقاً، أدّى الاستنجاد بالخارج، وخصوصاً الأميركي منه إلى تحقيق هذا الخلاص المنشود، أم هو ضرب من الوهم يعمق أزمة البلد ويدمر بناه؟ لقد ظهرت نتائج هذا التدخل جلية في أكثر من ساحة عربية، لعل أهمها فلسطين والعراق وسورية. Read more

الأوهام والحقائق في الهجوم الأميركي على سورية

انطلقت تحليلات متفاوتة بل ومتناقضة في قراءة الهجوم الأميركي– البريطاني– الفرنسي على سورية. بعض التناقض ناجم عن تصورات مسبقة ورغبات ذاتية في أن تطاول الضربة أكثر بكثير مما حققته، وهو ما أضفى على هذه التحليلات نوعاً من الإحباط وخيبة الأمل. إن قراءة موضوعية للحديث يمكن لها أن تفرز بين الأوهام التي جرى تعليقها على الهجوم، وبين الحقيقي والفعلي المتحقق من هذا الهجوم. Read more

التنميّة المُستدامة: أمل جديد

 

  • إنسان عصرنا!

 

يومًا بعد يوم، يدخل عالمنا في أنفاقٍ رماديّةٍ وربما سوداويّة. صنع إنسان عصرنا، تلك الأنفاق لنفسه، بالرغم من ذكائه وتطوّره على جميع الصُّعُد. فالناحية السلبيّة من شخصيّته تؤثّر بطريقة مباشرة على حياته اليوميّة؛ وتسبّب له المتاعب المتعدّدة والكثيرة، فلا يتجرّأ على تنفيذ الحلول الممكنة. ألا يُدخل المرء نفسه في إبادة جماعيّة لأبناء الأرض، من خلال تصرفّه الأنانيّ والحاقد، بإخضاع الناس بعضهم لبعض، عن طريق العنف والتسلّط؟ Read more

حديثُ الكَرْمِ للخابِيَة..!

    

ما بالُها أميرةُ العُناقيدِ … حارِسَةُ الكَرْمِ…ناطورةُ الأَقبيَةِ..عَدّادَةُ الخوابي .. مُلْهِمَة الخَمّاراتِ … ما بالُها صافِنَةٌ واجِمَة…؟! Read more

الثقافة والمثقّفون العرب في الانتفاضات العربيّة

 

أعادت الانتفاضات العربيّة النقاش وبقوّة حول دَور المثقّف في التغيير وإسهامه في التحوّلات الاجتماعيّة والسياسيّة. ودَفعت النقاشاتُ بالأمورِ صعوداً نحو تعيين دَور المثقّف، مستعيدةً مفاهيمَ تنتمي إلى مرحلة من الصعود القوميّ والاجتماعيّ، وخصوصاً في مراحل صعود الفكر الاشتراكيّ، حيث كان يُنسب إلى المثقّف “دَورٌ رسوليٌّ” في قيادة المجتمع والأمّة، أو في إطلاق صفة “المثقّف العضويّ” المُلتصِق دوماً بقضايا الشعب والجماهير والمعبِّر عن مصالحها وهواجسها. Read more

النضال السلمي للشعب الفلسطيني إذ يوازي الكفاح المسلح

    

أطلق الفلسطينيون نشاطاً تحت عنوان «مسيرة العودة» يقضي بتنظيم تظاهرات سلمية تتجه إلى الحدود الإسرائيلية الفلسطينية، وذلك ابتداء من ذكرى يوم الأرض في 31 آذار (مارس)، وحتى منتصف أيار (مايو) من هذا العام، ذكرى إعلان دولة اسرائيل. تعاطت إسرائيل مع الحدث، بداية، بإطلاق التهديدات على اعتبار ان التظاهرات تهدد الأمن القومي الإسرائيلي، على رغم أنها ستدور داخل الأراضي الفلسطينية. نفذت تهديداتها بإطلاق الرصاص على المتظاهرين خصوصاً في غزة، فقتلت سبعة عشر مواطناً وجرحت حوالى 1800، بينهم حالات خطرة. ثمة دلالات فلسطينية وإسرائيلية تعبّر عن هذا الحدث. Read more

“التعدّدية الثقافية” و “ثقافة التعدّد” في لبنان

      

وصف موقع “المورد الثقافي” الثقافة في لبنان، بأنَّها “نتاج التنوّع والهجرة والصراعات، وقدرة اللبنانيين على المبادرة والتأقلم والانفتاح والإنتاج والتدبير والتكيّف”، واعتبر أنَّ (بيروت) “تميّزت بديناميّة مستقلّة … (وكانت) ملاصقة لحركة المجتمع والفكر في لبنان”، وأنّها “نتاج وراعٍ للتنوّع الحضاري للجماعات الطائفية والإثنية”. وذهب مؤتمر “الثقافة والدين والسياسة وإعادة بناء لبنان” أبعد من ذلك بالقول: إنَّ الثقافة اللبنانية تعدّدية “تقوم على الاختلاف بالرؤية السياسية والحضارية لدى الطوائف في لبنان…”. Read more

%d مدونون معجبون بهذه: