Archive for أدب

الألم والإبداع… الروح في حضرة الموت 

لا شيء يجعلنا عظماء غير ألم عظيم  “ألفريد دي موسيه “

الألم كظاهرة جسمانية أو نفسية مظهر من مظاهر النقص في الكائن البشري وآية عدم سويته، إنه يصيب الإنسان بالعجز ويحسسه بانسحاقه وبعدم قدرته على مزاولة حياته اليومية كغيره من بني جنسه. Read more

منتخبات إبداعية

 

موسيقاهم وموسيقانا

 

كانت الموسيقى الأوروبيّة إلى أواخر القرن الخامس عشر الميلادي موسيقى مرتبطة بالغناء الفرديّ، أو غناء الجوقات، وكان الشّعراء الجوّالون منشدي أشعار كما كانت الكنيسة تحفل بالموسيقى والتّرانيم الدينيّة والتّراتيل تؤدّيها أصوات فرديّة بمرافقة كورس منتقى ومدّرب أدقّ تدريب. وللموسيقى الكنسيّة في البلدان الاوربيّة مكانة عليا من قداديس احتفالية او لراحة أرواح الموتي، وقد ساهم أعاظم الموسيقيّين والمؤلّفين في إغناء الموسيقى الكنسيّة أمثال باخ وهاندل ومئات من موسيقيي إيطاليا وألمانيا وفرنسا وأسوج ونروج وروسيا وغيرها. Read more

سلام الرّاسي أخذَ وقودَهُ من حياةِ الناس

 

لن نجدَ التّراثَ إلاّ واقِعاً في حبائلِ واحدٍ من مَسلكَين، هما النّباهةُ أو الخُمول. فإمّا أن تكونَ قوّةُ الشّغَفِ بالماضي مفتاحاً للذاكرة، تُنعِشُ صَداه، وإمّا أن يجريَ بينَ أيدي التراثِ من فَيضِ الإهمالِ ما يجعلُه ذا حظٍّ مَنكود، فيُغفَلَ أمرُه ويضيعَ مسقطُ رأسِه.  Read more

ألقهوة أنقذت أوروبا

كتب الموسيقي الألماني موزارت إلى زوجته في 8 اكتوبر عام 1791 قال: Read more

بيروت المَألُومَةُ…لا تكسروا خاطِرَها..!

   

 

مَنْ يُعيدُ البسَمَةَ إلى بيروت..؟!؟

بيروتُ أُمُّ الشرائِعِ ثَكلى…لا تَكسِروا خاطِرَها أَكثَر…!! Read more

فؤاد سليمان… يَحبِسُ قلمَه ولا يحبسُ نفسَه

بالرّغمِ من كَثافَةِ الإبداعِ في نِتاجِ فؤاد سليمان، غيرَ أنّه لم يَحجُبْ عنّا العالم، ولم يفصلْ بينَنا وبينَ أَطرافِه وأسرارِه. وعلى إيقاعِ إغناءِ الأدب، يرتدي سليمان زِيَّ الهَوَسِ بالجَمال، يَحتَضِنُ الحِدَّةَ في الابتكار، وهو مِقياسُ الانسجامِ بينَ المَوهِبَةِ وتَجَلِّياتِها، أو هو التَّفَلُّتُ من المَأنوسِ للتَّحليقِ في بُروقِ السِّحرِ وتَطويعِ المُدْهِش. Read more

خِبرَةٌ، وعِبَرٌ، وحَصِيلَة عُمْر!

 

عَرَّفَ اللُّغَوِيُّونَ البَلاغَةَ بِـ «البَلاغَةُ هِيَ الدَّلالَةُ عَلَى كَثِيْرٍ بِقَلِيْل، وَحُسْنُ الإِشَارَةِ وَالإِقْتِضَاب».

تَذَكَّرتُ هذا القَولَ وأَنا أَقرَأُ لِقاءً صِحافِيًّا أَجرَتهُ دارِين حُومانِي، لِجَرِيدَةِ اللِّواءِ، بِتارِيخ 21 حَزِيران 2019، مع كَبِيرٍ في إِيوانِ «صاحِبَةِ الجَلالَةِ» هو جُورج طرابُلسِي. Read more

هل انتحل نابوكوف رواية ”لوليتا” من كاتب الماني مغمور؟

في 15 سبتمبر 1955 صدرت عن دار نشر”اولومبيا برس” الفرنسية رواية ”لوليتا” لفلاديمير نابوكوف باللغة الانجليزية، ولكن سرعان ما تم حظرها في انجلترا والولايات المتحدة، ثمّ في فرنسا. وكانت عدة  دور نشر اميركية قد رفضت نشر الرواية بسبب موضوعها الشاذ والشائك، الذي اعتبرته انتهاكا صارخا لبراءة الطفولة. Read more

آلامُ بوريس باسترناك

 في منزل باسترناك

قبل عدة اسابيع، زرت منزل (الآن متحف) الشاعر بوريس باسترناك في (بريديلكينا)، بلدة الكتّاب في العهد السوفيتي، الواقعة في ضاحية موسكو الشمالية. هنا عاش الشاعر بين عامي 1939-1960. وهنا تلقى نبأ فوزه بجائزة نوبل في الأدب لعام 1958. وهنا توفي في 30 مايو 1960. Read more

جبران .. ماذا يبقى منه؟

   

من غرائب هذه الدنيا التي لا تنتهي وأعاجيبها التي لا تني تفاجئ الإنسان أن بعض المناطق المعزولة في أعالي الجبال أو المشرّدة في الفيافي والتي لا تعدو أن تكون قرية صغيرة في أحسن الأحوال تصيب من الحظ ومن الشهرة ما لا تصيبه أكبر المدن في الدنيا، وذلك كله بفضل شخصية تولد في تلك المنطقة إذ تبدأ مغمورة في أسرة يائسة فقيرة، يتناوب عليها الفقر والجوع والداء العضال ثم تنتهي تلك الطفولة المشردة سليلة الجوع والعري والمرض إلى كهولة ناضجة تشع علما وعبقرية وعطاء يجتهد الدارسون في فهم أسرار عبقريتها، وفي كيفية قهرها للظروف كما لا يفوتهم أن يدرسوا الظروف الحياتية التي أنتجت تلك العبقرية فتنال تلك المنطقة الشهرة ويقترن اسمها باسم ابنها الذي غدا شخصية من شخصيات التاريخ الكبيرة . Read more

%d مدونون معجبون بهذه: