Archive for أدب

الإبداع الريادي في فلسفة الأمل عند ناصيف نصار قراءة في كتاب «النور والمعنى»(*)

إبراهيم النجار(**)

1 – مشروع كبير

في عالم كثر فيه المال وشح فيه الأمل، وعلا فيه ضجيج السلاح، وخفتَ صوت العقل‏، يأتينا كتاب ناصيف نصار النور والمعنى: تأملات على ضفاف الأمل[1]؛ مشعلاً ينير ظلمات الحيرة السائدة، ويفتح الطرق المسدودة، ويشرع الأبواب الموصدة أمام نور التفكر، مسدداً الخطى إلى رحاب الفكر المستنير بنور القيم الكونية العليا، رافعة الإنسان إلى الإبداع الحقيقي؛ الفكر الذي يعطي الحياة معنى يجل عن الإسفاف، ويبعد من الإرهاب، ويضع العلوم والتكنولوجيا – كما الفلسفة والسياسة والتربية والتعليم – أمام واجباتها في صيانة نِعم الخالق والحفاظ على وزناته، التي ضمنها خليقته لتحيا بكرامة وعدالة، بلا خوف من الزوال والانقراض. Read more

عاشوراء…مَرثِيَّةُ الدَمعِ في إنطِفاءَةِ الشَمع ِ…!!

ليسَتْ عاشوراءُ بالنسبة ِ لي أنا المسيحي ، مناسبة ً روحيةً شيعيّةً ، تعني الشيعَة ََ دونَ غيرهم منَ الرَبَّانِييِّنَ المؤمنينَ بالرحْمَةِ والعدالةِ والمَحبَّة والخلاص…! Read more

أَكْتُبُ بالأَسْوَدِ..أُصَلّي بالأبيَض..!!.

   
١- بِقَلَم ِ حِبْرِ الكُوبيا التَارِكِ أَثَرَهُ على الأَصَابِعِ وكُلِّ مايَقَعُ تَحْتَ صَبْغَتِهِ البَنَفْسَجِيَّةِ الدَمَّاغَةِ من ماءٍ وهواءٍ وتُرابٍ ونارٍ، أَكْتُبُ… وعِندَ الحَشْرَةِ و الضَرورةِ القُصوى ، أَكْتُبُ بشُحتَارِ فَحْمِ مُشَحّْلاتِ زَيْتونَةِ الدارِ العتِيقَةِ النَافِرَةِ ِعُروقُها كَزنُودِ عَجائِزِ التِّينِ والصُبَّارِِ الأَصْفَر.
Read more

ترنيمة ستّنا مريم العذراء لشوبرت تكفي

 

 

فرانز بيتر شوبرت: Franz Peter Schubert) 31 يناير 1797 – 19 نوفمبر 1828) مؤلّف موسيقيّ نمساويّ. رغم رحيله المبكّر في سنّ الحادية والثّلاثين، قام بتأليف أكثر من 1000 مقطوعة موسيقيّة.ويعتبر الكثيرون بعض أعماله من أفضل المقطوعات في تاريخ الموسيقى، ووتتّسم مؤلفاته باحتوائها على ألحان مميّزة، وهو أبو الأغنية الألمانيّة لتلحينه ما يزيد على 600 أغنية . Read more

خَطايا خَارِجَ الأصولِ والأذواق

   

هَيُّوا يا ناسَ ، هَيّوا،

هاتوا كُلَّ ما على وَجْهِ أرضكُم وباطِنِها من حُجارةٍ لِتَرْجموا بها خطايانا…إرْجُمونا ما وَسِعَتْ لهُ مقاليعُكم، لا تَمِّلوا منَ هالرَمي والقَذْفِ…صَوِّبوا على رُؤُوسِنا..حَدِّدوا أََهْدافَكّمُ ،هَيّوا، فَجِّمونا حتىَّ مَسْيَلَةِ الدَم… فَفيِ النَزْفِ تَطْهِيرٌ لِبعضِ آثامِنا البريئَة وأَفْعَالِنا الشَنيعَةِ وأفكاِرِنا الجَريئَةِ وهَلْوَسَاتِنا الهَيولِيَّةِ..إرْحَمُونا وإرجمونا، جَزاكُمُ الرَّبُ غُفْراناتٍ وَفيرَةً ، تُخَبِّؤنها ذُخْراً ليومِ الحِسابِ والدَيْنوناتِ الوَعيدَةِ.. روحوا أصْرفوا منْ حِسَابِنا على مُقْترَفاتِكُم ، فَلَسْنا إلّاَ أَرقاماً في جَدْوَلِ الضَرْبِ..صِفُرٌ عن يمينِنا وصفرٌ عن شمالِنا.. ونَحنُ في الوَسَطِ أَصْفارٌ كثيرَةٌ لا حِسابَ لها في قواعِدِ الحِسابِ.. Read more

أَلحَقِيبَة   

   

 

«وَمَن يَعِشْ يَرَ والأَيَّامُ مُقبِلَةٌ       يَلُوحُ لِلمَرءِ في أَحداثِها العَجَبُ»

(الشَّيخ ابراهِيم اليازِجِي)

أَلمَنزِلُ فَخْمٌ تَشِعُّ أَضواؤُهُ، وتَصدَحُ المُوسِيقَى في جَنَباتِهِ، وَيَبدُو الغِنَى في أَثاثِه.

الشَّابَّانِ يَتَحادَثانِ خَلَلَ الضَّحِكاتِ المُدَوِّيَةِ، والصِّغارُ يَتَصايَحُونَ ويَقفِزُونَ مِن مَكانٍ إِلى آخَر، والمَرأَتانِ مُنشَغِلَتانِ بِكُلِّ شَيءٍ، بِحَماسٍ بادٍ وغِبطَةٍ قَوِيَّة. Read more

العهد المتجدد

(إلى بهاء)

لو أدركَ المُنحَطُّ إلى أيِّ فضاءاتٍ حلَّقَ حبُّنا رغم أذِيَّتِه، لَطَمَرَ نفسه في نتانة نفسه.

لو علِمَ القاتلُ أن دماءنا التي حاول سَفكَها أصبحت تجري في شريانٍ واحد ينبضُ حياةً لجسدَيْنا، لَطَعَنَ نفسه وانكفأ. Read more

بروميثيوس وبيتهوفن

اعتمدت النهضة الأوروبيّة فيما اعتمدت عليه على الفكر والفلسفة والأدب الكلاسيكيّ اليونانيّ والرّومانيّ القديمين، ولم تكن أوروبا تستطيع أن تتخلّى عن تخلّف العصور الوسطى وظلامها لولا تحرر الرّوح الأوروبيّة واستنارتها بالفكر الإسلاميّ الماديّ عند ابن رشد وابن سينا والبيرونيّ وسواهم ، واستلهام الموروث الإبداعيّ اليونانيّ والرّومانيّ وبخاصّة الأساطير، وكان أن ظهر أثر ذلك في الفنون السّبعة وهي : الموسيقى والشّعر والغناء والرّقص والرّسم والنّحت والتّمثيل. Read more

خمرة ﻻ يفسدها الزمن!!

 

   

أستلقي إلى شرفة الزمن؛ مشيعا اليوم اﻷخير من عمري أبا لواسطة العقد؛ إبنتي جوزيان؛ وهو يلفظ أنفاسه على عتبة ساعاته اﻷخيرة!! Read more

النهار والديلي ستار والمرصبان

(8 أغسطس 2019)

تفرّغت، صباح اليوم، لقراءة جريدة النهار. لن أستعرض ما جاء فيها، ولكنّني أريد التوقّف عند مقالة ” حياة أبو فاضل” المعنونة “الرابعة”. ففي هذه المقالة تنفي الكاتبة كون الإعلام سلطة، بادئة بالقول” لو كان للإعلام حقًّا موقع سلطويّ رابع أو غير رابع لما كان إنسان الأرض على ما هو عليه اليوم”وراحت تعدّد الحجج التي استندت إليها، ناعية على الإعلام تفكّكه، ومساهمته في حوار الطرشان، واستزلام أهله، وختمت بالقول” لو أنّ للإعلام سلطة لما لاح في الأفق طيفه الساطع يتهاوى مع كلّ انهيار جديد.” Read more

%d مدونون معجبون بهذه: