Archive for أدب

جبران .. ماذا يبقى منه؟

   

من غرائب هذه الدنيا التي لا تنتهي وأعاجيبها التي لا تني تفاجئ الإنسان أن بعض المناطق المعزولة في أعالي الجبال أو المشرّدة في الفيافي والتي لا تعدو أن تكون قرية صغيرة في أحسن الأحوال تصيب من الحظ ومن الشهرة ما لا تصيبه أكبر المدن في الدنيا، وذلك كله بفضل شخصية تولد في تلك المنطقة إذ تبدأ مغمورة في أسرة يائسة فقيرة، يتناوب عليها الفقر والجوع والداء العضال ثم تنتهي تلك الطفولة المشردة سليلة الجوع والعري والمرض إلى كهولة ناضجة تشع علما وعبقرية وعطاء يجتهد الدارسون في فهم أسرار عبقريتها، وفي كيفية قهرها للظروف كما لا يفوتهم أن يدرسوا الظروف الحياتية التي أنتجت تلك العبقرية فتنال تلك المنطقة الشهرة ويقترن اسمها باسم ابنها الذي غدا شخصية من شخصيات التاريخ الكبيرة . Read more

وتَرحَلُون… ولا وَداع! 

          

 

أَمسِ، الأَربُعاء الواقِعِ فِيه السَّادِس مِن تِشرِينَ الثَّانِي مِن العام 2019، ارتَشَفتُ قَهوَتِي الصَّباحِيَّةَ وقُلتُ: فَلْأَتَّصِلْ بِصَدِيقِي مُنِيف مُوسَى أَطمَئِنَّ على صِحَّتِهِ الَّتي تَمُرُّ في مَرحَلَةٍ عَصِيبَة. Read more

فارِسٌ في جُهمَةِ الغاب!   

  

   

(مُهداةٌ إِلى رُوحِ الشَّابِّ الفارِسِ ن. ق مِن قَريَةِ عْزِيزَا)

دَخَلتُ غُرفَةَ الصَّفِّ النِّهائِيِّ (Terminales)، في غُرَّةِ تِشرِينَ الأَوَّل مِن السَّنَةِ الدِّراسِيَّةِ 1976. وَضَعتُ مِحفَظَتِي على الطَّاوِلَةِ وتَوَجَّهتُ نَحو الطُّلَّابِ – على عادَتِي مُنذُ تَعيِينِي في سِلْكِ التَّعلِيمِ الثَّانَوِيِّ الرَّسمِيِّ في العامِ 1968 – بِنَصائِحَ عامَّةٍ، واضِعًا نَهْجًا مُحَدَّدًا لِمَسِيرَةِ مَوسِمٍ دِراسِيٍّ طَوِيلٍ، مُتَفَرِّسًا في مَلامِحِهِم، مُتَشَوِّفًا إِلى خَيْرٍ تُخَبِّئُهُ وُجُوهُهُمُ المُغلَقَةُ، مُتَوَجِّسًا مِن عَقَباتٍ تَعتَرِضُنِي مع بَعضٍ مِمَّن لا تُوافِقُ نَسائِمِي أَشرِعَتَهَم العَصِيَّة. Read more

مي زيادة وصالونها الأدبي

 

ابراهيم مشارة

لقد وجدت دعوة الإمام محمد عبده وتلميذه قاسم أمين وغيرهما من المصلحين آذانا صاغية في المجتمع العربي وهو يدب نحو الرقي ويسعى نحو النهضة في نهاية القرن التاسع عشر ومطلع القرن العشرين وفحوى تلك الدعوة أن لا رقي ولا نهضة بغير إصلاح وضع المرأة  التي هي نصف المجتمع وإصلاح وضعها يعني القضاء على عهد الحريم وإتاحة الفرصة لها بأن تتعلم وتنال كامل حقوقها التي أعطاها إياها الشرع والفلسفة الوضعية الإنسانية ، تلك الدعوة المباركة التي صدع بها شعراء العربية الكبار مزكين إياها مباركين مضمونها وعلى رأس الشعراء أمير الشعراء أحمد شوقي: Read more

لهم فصولهم الأربعة ولي فصلي الخامس !!!

 ريتا الخوند

وابتدأ فصل الخريف وكلّنا يدرك أنّ هذا الفصل ليس من الفصول المحبّبة إلى أكثريّة النّاس … Read more

الإبداع الريادي في فلسفة الأمل عند ناصيف نصار قراءة في كتاب «النور والمعنى»(*)

إبراهيم النجار(**)

1 – مشروع كبير

في عالم كثر فيه المال وشح فيه الأمل، وعلا فيه ضجيج السلاح، وخفتَ صوت العقل‏، يأتينا كتاب ناصيف نصار النور والمعنى: تأملات على ضفاف الأمل[1]؛ مشعلاً ينير ظلمات الحيرة السائدة، ويفتح الطرق المسدودة، ويشرع الأبواب الموصدة أمام نور التفكر، مسدداً الخطى إلى رحاب الفكر المستنير بنور القيم الكونية العليا، رافعة الإنسان إلى الإبداع الحقيقي؛ الفكر الذي يعطي الحياة معنى يجل عن الإسفاف، ويبعد من الإرهاب، ويضع العلوم والتكنولوجيا – كما الفلسفة والسياسة والتربية والتعليم – أمام واجباتها في صيانة نِعم الخالق والحفاظ على وزناته، التي ضمنها خليقته لتحيا بكرامة وعدالة، بلا خوف من الزوال والانقراض. Read more

عاشوراء…مَرثِيَّةُ الدَمعِ في إنطِفاءَةِ الشَمع ِ…!!

ليسَتْ عاشوراءُ بالنسبة ِ لي أنا المسيحي ، مناسبة ً روحيةً شيعيّةً ، تعني الشيعَة ََ دونَ غيرهم منَ الرَبَّانِييِّنَ المؤمنينَ بالرحْمَةِ والعدالةِ والمَحبَّة والخلاص…! Read more

أَكْتُبُ بالأَسْوَدِ..أُصَلّي بالأبيَض..!!.

   
١- بِقَلَم ِ حِبْرِ الكُوبيا التَارِكِ أَثَرَهُ على الأَصَابِعِ وكُلِّ مايَقَعُ تَحْتَ صَبْغَتِهِ البَنَفْسَجِيَّةِ الدَمَّاغَةِ من ماءٍ وهواءٍ وتُرابٍ ونارٍ، أَكْتُبُ… وعِندَ الحَشْرَةِ و الضَرورةِ القُصوى ، أَكْتُبُ بشُحتَارِ فَحْمِ مُشَحّْلاتِ زَيْتونَةِ الدارِ العتِيقَةِ النَافِرَةِ ِعُروقُها كَزنُودِ عَجائِزِ التِّينِ والصُبَّارِِ الأَصْفَر.
Read more

ترنيمة ستّنا مريم العذراء لشوبرت تكفي

 

 

فرانز بيتر شوبرت: Franz Peter Schubert) 31 يناير 1797 – 19 نوفمبر 1828) مؤلّف موسيقيّ نمساويّ. رغم رحيله المبكّر في سنّ الحادية والثّلاثين، قام بتأليف أكثر من 1000 مقطوعة موسيقيّة.ويعتبر الكثيرون بعض أعماله من أفضل المقطوعات في تاريخ الموسيقى، ووتتّسم مؤلفاته باحتوائها على ألحان مميّزة، وهو أبو الأغنية الألمانيّة لتلحينه ما يزيد على 600 أغنية . Read more

خَطايا خَارِجَ الأصولِ والأذواق

   

هَيُّوا يا ناسَ ، هَيّوا،

هاتوا كُلَّ ما على وَجْهِ أرضكُم وباطِنِها من حُجارةٍ لِتَرْجموا بها خطايانا…إرْجُمونا ما وَسِعَتْ لهُ مقاليعُكم، لا تَمِّلوا منَ هالرَمي والقَذْفِ…صَوِّبوا على رُؤُوسِنا..حَدِّدوا أََهْدافَكّمُ ،هَيّوا، فَجِّمونا حتىَّ مَسْيَلَةِ الدَم… فَفيِ النَزْفِ تَطْهِيرٌ لِبعضِ آثامِنا البريئَة وأَفْعَالِنا الشَنيعَةِ وأفكاِرِنا الجَريئَةِ وهَلْوَسَاتِنا الهَيولِيَّةِ..إرْحَمُونا وإرجمونا، جَزاكُمُ الرَّبُ غُفْراناتٍ وَفيرَةً ، تُخَبِّؤنها ذُخْراً ليومِ الحِسابِ والدَيْنوناتِ الوَعيدَةِ.. روحوا أصْرفوا منْ حِسَابِنا على مُقْترَفاتِكُم ، فَلَسْنا إلّاَ أَرقاماً في جَدْوَلِ الضَرْبِ..صِفُرٌ عن يمينِنا وصفرٌ عن شمالِنا.. ونَحنُ في الوَسَطِ أَصْفارٌ كثيرَةٌ لا حِسابَ لها في قواعِدِ الحِسابِ.. Read more

%d مدونون معجبون بهذه: