Archive for 31 مارس,2018

من دفتر الغربة (سنوات نيويورك)

          

أختي الحبيبة، اكتبي لي، لأقفزَ في حقول القمح، لأتنشَّقَ عبير الغابات، لأستعيدَ غبطة الطفولة، وأُخمدَ ناراً في قلبي تلسعُ ولا تُدفئ، في هذه البلاد التي فيها القمح وفير والغابات شاسعة ولعب الأطفال مغرية ووسائل التدفئة تعمل ليلاً ونهاراً.

Read more

«خليل تقي الدين الأديب والإنسان»

     

*نص مقتطف من محاضرة، بعنوان «خليل تقي الدين الأديب والإنسان»، ألقيت في لقاء نظمه طلبة الصف الثانوي الأوّل في مدرسة السيّدة – ساحل علما، بإشراف الأستاذة هيام عكاوي، وتخلّلته مشاهد ممسرحة من وحي بعض قصص الشيخ خليل تقي الدين: Read more

احتفال منتدى حرف ولون بعيد الأم

       

أقام منتدى حرف ولون،   بمناسة عيد الام، معرض للفن التشكيلي من تنظيم الفنانة سهام بشنق، الذي ضم نخبة من الفنانين اللبنانيين والعرب .   Read more

معارك صباحيّة

 

كثيرة هي المعارك التي تهم ..

ونقول أنها لا تهم .. Read more

صلاة سبت النور

   

 أللهمَّ يا مَن نزلتَ الى الأعماقِ

ليُبْصِرَ نورَك الراقدون المنتظرون Read more

حديقةُ الله

    

لمناسبة عيد الأم
أهدي هذه الأبيات
لصديقاتي الأمهات
…ولتلكَ التي في البال
……وعلى شواطيءِ القلب…

حـديـقـةَ اللهِ أوحي الشِّـعـرَ والأدبـَــا
واستمطري من سماءِ اللهفةِ السُّحُـبَا Read more

الجمعة العظيمة: مات المخلّص؟!

   

“كما رفع موسى الحيّة في البريّة فكذلك يجب أن يُرفع ابن الإنسان لتكون به الحياة الأبديّة لكلّ مؤمن” (يو 3: 14-15). كلمات قالها السيّد المسيح لنيقوديمس. ويؤكّد يسوع على فحوى تلك الكلمات قائلاً: “وأنا إذا رُفعتُ من الأرض جذبتُ إليَّ الناس أجمعين. قال ذلك مشيرًا إلى الميتة التي سيموتها” (يو 12: 32-33). “هوذا حمل الله الذي يرفع خطيئة العالم” (يو 1: 29). نعم، مات المخلّص على الصّليب فوق الجلجلة يوم الجمعة العظيمة. هل مات الخلاص معه؟ هل انتهت مسيرة التحرّر والانطلاق نحو الآب؟ لقد مات خالق الحياة وكلّ ما فيها. انتهى المَلِك الذي دخل أورشليم بالصّيحات والمجد. عُلِّقَ على خشبة مكلّلاً بالشوك، ملطخًا بالدّماء، حاملاً آلامًا وجراحات. لا توصف حالة ذلك المَلِك المخلِّص المعلَّق على الصّليب. ولكن من أجل مَن مات؟ Read more

في حضرة مسرح التّنوير

                         

تفلحُ مسرحية بيلاطس البنطيّ، التي تعرضُ على مسرح المركز الثقافي الرّوسي في  فردان لغاية 8 نيسان 2018، أقول تفلح هذه المسرحية المقتبسة من أجزاء من رواية ” المعلم ومارغريتا” للكاتب الروسي العالمي ميخائيل بولغاكوف، في إنتاج طقس القساوة الموازية لعنف الحدث التاريخي الذي أجادت احياءَه ومحاكاته فنيّاً. Read more

مفاجأة في جائزة ” البوكر” العالمية للرواية الروسية

    

تنفرد هذه الجائزة بين الجوائز الأدبية الروسية – التي يصعب حصرها لكثرتها – ليس فقط بقيمتها المالية – مليون ونصف المليون روبل – بل بكونها جائزة مرموقة ومستقلة فعلاً، ولا تخضع للتأثير القوي الذي تمارسه دور النشر والإشهار الروسية الكبرى على الجوائز المحلية، عن طريق شيكات دعائية هائلة يعمل فيها (نقاد)، يكتبون مقالات منمقة عن اصدارات تلك الدور، تحت مسميات شتى من نقد ومراجعة وقراءة وتحليل، وإقامة حفلات توقيع الكتب، واجراء مقابلات صحفية مع مؤلفيها، وغيرها مما يدخل في باب العلاقات العامة. Read more

… ولا أزال أبتكر الأحلام! (رسائل مهرَّبة) 5

 

   

 

من أيّام لم أفئ إلى قلبي لأكتبَ إليكِ وعنك وفيك! Read more

%d مدونون معجبون بهذه: