Archive for غير مصنف

لنتذكّر هذا الأسبوع

شكرالله الجر

في الرابع والعشرين من شباط 1975 غاب الشاعر والأديب الصحافي شكرالله الجر المولود في يحشوش (فتوح كسروان) سنة 1898.

درس في الحكمة بيروت. هاجر إلى البرازيل، أسّس: مجلّة «الأندلس الجديدة»، ثم «الزنابق». شارك في تأسيس «العصبة الأندلسيّة» واعتُبر من أعلام النهضة الأدبيّة المهجريّة.

له العديد من المؤلفات، أبرزها: نبي أورفليس، زنابق الفجر، بروق ورعود، أغاني الليل، جزر الخطيئة وغيرها.

كلّ اثنين

يوميات عابرة (48)

vector new1

دَخَلت جَسَدها فأقفلت الشبابيك

الاغراء يُعلّم الناس الحرام.

***

Read more

كلّ اثنين

يوميات عابرة (44)

vector new1

مَن أوصد باب السماء؟

هل رأيتم مفتاحًا في يده؟

***

Read more

كلّ اثنين

يوميات عابرة (43)

vector new1

أتكلّم، أكتب، أرسم

لأساعد شبيهًا لي في أعماقي.

***

Read more

رواية “الـمُـتَـمْـثَـلـون”… جديد د. إسماعيل بهاء الدين سليمان

صدرت عن دار الأدهم للنشر والتوزيع في القاهرة رواية “الـمُـتَـمْـثَـلـون” من تأليف إسماعيل بهاء الدين سليمان، وتصدرت غلافَها لوحةٌ مهداةٌ من الفنانة اللبنانية لينا أيدينيان. Read more

لنتذكّر هذا الأسبوع

khazen

في الثاني من أيلول 1976 خسر لبنان أحد كبار المؤرّخين: الشيخ نسيب وهيبه الخازن، المولود في عشقوت  – كسروان (1896).
نال الدكتوراه في الحقوق من باريس (1927). عمل في مصر مديرًا للقضايا المختلطة، ثم رئيسًا لديوان الأملاك الأميريّة.
كتب افتتاحيّاتٍ في «الأهرام». أصدر العديد من المؤلفات من أبرزها: كتاب «أوغاريت».
عاد إلى لبنان ليؤسس مجلّة «الأصول التاريخيّة»، ويكتب في: النهار والجريدة وغيرهما…

لنتذكّر هذا الأسبوع

يمين
في 21 آب من سنة ألفين غاب الشاعر والأديب والإعلامي والناقد جورج يمّين المولود في زغرتا (20 نيسان 1955).
درس الأدب العربي، تولّى مسؤوليات إعلاميّة (رسميّة وخاصة). كتب الأغنيّة اللبنانيّة والموّال والنشيد والترتيلة.
من مؤلفاته: خيط الصلا، صبي في قصر الساحرة، راحو الغجر، نقطة في الفراغ، ويضل العمر.

حسن الخلق

هذي الحياة مليئة أضغانا

      لم تبق حبآ رائعآ فتانا

Read more

هلّق

اليوم وقفتْ عا الشطّ ودّعت الحنين،

وصلّيت عا نيّة سنينِي المارقين؛

Read more

لثغني الثعبان ولو بعد آن

سقى اللّهُ زمانًا، كان المتعلّم فيه يصبو إلى صداقة معلّمه، ومعلّمُه يرى فيه أيضًا، مرتع أبوّة روحيّة حقّة، يبني من خلال ممارستها على تلميذه سلطة بناء الإنسان فيه معرفةً وأخلاقًا وقيمًا؛ من غير أن يعتور العلاقات المتبادلة نفورٌ، أو ترقى إليها شكوك ومظالم أمْ ظنون! Read more

%d مدونون معجبون بهذه: