Archive for … ولا أزال أبتكر الأحلام!

في الحبّ (رسائل مُهَرَّبة) 10

           

يا الوحيدة!

لستُ أدري أين أنتِ، الآن، ولا ما به تتفوّهين، أو ما تفعيلن، أو ما تسمعين! Read more

في الحبّ (رسائل مهرَّبة) 9

      

يا أنتِ!

هل تتصوّرين أنّ حبّي لكِ ينمو ويسمو، على صمتك التّامّ، المطلَق!؟

تكونين مُخطئة! Read more

في الحُبّ (رسائل مُهَرَّبة) 8

    
لا أظنّ! بالأحرى لا أُحِبُّ أن أظنّ!
لأنّني أشكّ، لا أعتقد!

Read more

في الحبّ (رسائل مهرَّبة) 7

                        

 

 

 

 

 

 

 

اِكتشفْتُ، اليوم، يا وحيدتي، أنّ أفضلَ ما لدى العاشقِ، هو ابتداعُ الأحلام!

ألسّبب؟ ولِمَ لا الأسباب؟ Read more

في الحبّ (رسائل مهرَبة) 6

   

… ولم تُشيري! فهل تفعلين؟
ألَم تقطف شفتاكِ والقلب، ما نزف من أوجاعي، وتبدّى من أحوال الوِجدان، وتلألأ من خصوصيّات الذّات؟ هل عبَثًا، أبُثُّكِ هذا البَوحَ الحميم؟ يا ألله! لمَ تفعل بي هذا، فتجعل منّي أقصوصةً بلا حياة، وجرسًا بلا رنين، وزهرًا من دون عطور… Read more

… ولا أزال أبتكر الأحلام! (رسائل مهرَّبة) 5

 

   

 

من أيّام لم أفئ إلى قلبي لأكتبَ إليكِ وعنك وفيك! Read more

… ولا أزال أبتكر الأحلام! (4)

رسائل مهرَّبة

                    
… وعليه،
عقدتُ الإرادةَ على حبّ الّليل!
على قِصَرِه!؟
على قِصَره! 
أيُعقَل!؟

Read more

… ولا أزال أبتكر الأحلام! (3)

    

وقبل تُجيبيني، تغنج عيناكِ العميقتان، المميتتان، المحييتنان، وتندلع كتفاكِ النّاعمتان، المثيرتان، الشّهيّتان، وتنفرج شفتاكِ الثّريّتان، النّابضتان… Read more

… ولا أزال أبتكر الأحلام!

 رسائل مهرَّبة(2)

               

كيف أفهمُني! من غير الضّروريّ! ألضّروريّ أن تكتبي، فنتبادل. تَبادُلُ الكتابات، ولا أقول: الرّسائل، يوقظُ الإحساسَ، يُشْرِع القلب، يَفتح أبوابَ الخيال، فنستسلم إلى الأحلام، تُحيي، فينا، خَدَرَ النّشوة الّلذيذ. Read more

 رسائل مهرَّبة

  

1

 عرفتُكِ؟ وُلِدتُ! وكان مولدي بفرح عظيم! كيف لا، وأنا أنتظركِ منذ الأزل! كنت أخشى نَفاد الزّمن قبل أن تظهري!

Read more

%d مدونون معجبون بهذه: