Archive for وقفة

عيد الفصح: عيد قيامتنا

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

 

“أنا هو القيامة والحياة” (يو 11: 25). يؤمن المسيحيّ والمُمارس لإيمانه، أن لا حياة ولا قيامة ولا أبديّة بمعزل عن المسيح القائم من بين الأموات. ويؤمن أيضًا أنّ قيامة المسيح، جَلَبَت للإنسان المُؤمن الخلاص والتحرُّر من الموت والخطيئة، وأعطته القُدرة للولوج في الحياة الأبديّة. Read more

“الجُمعة العظيمة” المُحيِيَة

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

يُحيِي أبناءُ الكنيسة حَدَث الجُمعة العظيمة، بالإحتفال اللِّيتورجيّ المُقدَّس، بأبعاده اللاهوتيّة والرُّوحيّة والإنسانيّة. Read more

شعانين المجدِ والسَّلام

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

يسلّط الكتاب المُقدَّس الضَّوء على دخول يسوع المسيح إلى أورشليم، بجوٍّ إحتفاليٍّ. صرخ النَّاس بأعلى أصواتهم قائلين “هوشعنا، هوشعنا”، أيّ يا ربّ خلّصنا، بعدما شاهدوا المُعجزات الَّتي صنعها، “تباركَ الآتي، المَلِك باسم الرَّبّ! السَّلامُ في السَّماء! والمجدُ في العُلى!” (لو 19: 38). Read more

جردة حساب من “أفكار اغترابية”

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

(كل واحد سيأخذ أجرته بحسب تعبه – بولس الرسول)

من 2015 إلى بداية 2019 جردة حساب لمسيرة أدبية إنسانية حضارية أغنت ثقافتنا، وتعمّدت بالتضحية والبذل وسهر الليالي الطوال. لم يكن مشروع “أفكار اغترابية” بعمر الدهور، هو مشروع يافع، عمره أربع سنوات أو أكثر قليلاً، لكنه وضع أسساًً جديدة لنهضة ثانية في المهاجر. Read more

March 8th

“إفْتَخِري بِأنَّكِ إمْرأة !!! ” …

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

يُخَصِّصُ العالَمُ المرأة بيوم هو اليوم الثّامن من March وهي مِن دونِ أَدنى شكّ لفْتَةٌ لَطيفَة تُضيف بَعْضَ بَهْجَة وتَفتَح بابًا للتواصُل وإغداق المُعايَدات والشّعارات …… ليسَ  إلّا !!! Read more

المرأة عاملٌ تجديديٌّ

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

غالبيّة المجتمعات في العالم، تحتفل باليوم العالميّ للمرأة في الثامن من شهر آذار. يركّز أفراد المجتمع “الناضج” على قيمة المرأة و”دورها” وإنجازاتها وإسهاماتها العظيمة والمميّزة في كافّة نواحي الحياة ومتطلّباتها على جميع الصُّعُد. كما الإقرار بمكانتها وحقوقها لا سيّما المساواة والعدالة الإجتماعيّة. هذا اليوم هو دعوة لتجديد وتغيير النظرة “لواقع” و”حالة” المرأة في المجتمع. أَلَيسَت فرصةً سانحةً للنظر والعمل في كيفيّة تسريع خطّة عام 2030، التي تهدف إلى تطبيق عمليّ وفعّال لأهداف التنميّة المُستدامة؟ كما تمكين النِّساء والإلتزام بحقوقهنَّ وتحقيق المُساواة بين الجنسين؟ هل تساهم المرأة في صنع القرار في مختلف مجالات الحياة؟ أم أنَّ دورها مُغيَّب عن قصدٍ أو عن غيرِ قصد؟ بالتَّأكيد تملك المرأة حيثيّة مهمّة في حياة الإنسانيّة، لما لها من “أدوار” على جميع الصُّعُد. Read more

“صومنا” نهجٌ متجدِّدٌ

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

تُعتبر فترة “زمن الصوم الكبير”، من الأزمنة الكبرى والمهمّة والضروريّة للإنسان المُعمَّد والمؤمن والمُمارس لإيمانه. إنّها حالة “شعب” يسعى من خلال مسيرته الزمنيّة والإيمانيّة، نحو التوبة والارتداد، والمصالحة والتجدّد، والغوص بالعمق بعلاقته مع الخالق وبيسوع المسيح المخلّص. بالمُطلق، تتغيّر أساليب الصوم وعيشه وممارسته، وعاداته وتقاليده، بحسب الأزمنة المتراكمة على السنين؛ إنّما يبقى مضمونه وجوهره واحدًا ومتجدّدًا. Read more

وقفة…

golddddd

لم كتبوا ،يكتبون،وسيكتبون ؟؟؟

مما

لا يرقى و لا يعلو عليه ضباب الشك و التشكيك، ان الكتابة و ما اصطلح عليه تحت مسمى التدوين،قد شكلا مفصلا و منعطفا تاريخيا جذريا في تكوين ذاكرات الشعوب و الامم ترااثيا،كما في تحقيق ارقى صيغ التواصل الاءنساني الفكري،والوجداني،بين ثقافات الاءرث الحضاري و الانتروبولوجي لهذه الشعوب و الامم ,الى درجة التماهي المتبادل في ما بينها في عموميات عناصر النص والخطاب الإصلاحي، فالثوري، فالراديكالي  المطلق، على شتى الصعد و الميادين و المضامير ،و لامس ذاك التماهي الثقافي مفاهيم, ووظائف, وتقنيات الجماليات،في الأداب والفنون على سائر انتماءاتها النوعية،واشكالها، وتجلياتها. Read more

عيد الغطاس: معموديّة الخلاص

14622    najib baakliniii

جلبت لنا ولادة السيّد المسيح، الذي أخذ “إنسانيّتنا”، الخلاص، كما تمَّ اللقاء بين الله الخالق والإنسان. تمّم ابن الله وعد الآب بالخلاص. أقبل يسوع المسيح إلى معموديّة يوحنّا، التي كانت تحضّر إلى التوبة، بكلّ تواضع وانّمِحاء متضامنًا مع الإنسان، كي يُنهضه من فقره الروحيّ والإنسانيّ، وضعفه وخطيئته. أليسَ حبّه الفائق لإنسانيّتنا، واضَعَ نفسه وأخلى ذاته من أجل رفعنا نحوه؟ أَلَم يأخذ ما لنَا ليهبنا ما له؟ Read more

%d مدونون معجبون بهذه: