لا أزال أبتكر الأحلام (رسائل مهرَّبة) 62

   

هل تعرفين ما الانتظار!؟ ولمَ ينتظِر المنتظِر!؟ وكيف تكونُ حالتُه في تلك الحال!؟ وحتّام يستطيع البقاء منتظِرًا!؟ وماذا يُمكِنُ أن يحدثَ له!؟

ألانتِظارُ،  يا سيّدتي، أن تكوني بكلّيّتِك: روحِكِ والجسد، وما ينبثق منهما، في شوقٍ ناريٍّ لهيفٍ إلى كائنٍ ما تُحِبّين، وتتمنَّين حضورَه! إذًا فهو يجعلُكِ في قلقٍ مستمرٍّ، وكأنّكِ في قلب الرّيحِ العاتيةِ. ويجعلُكِ نارًا من نارٍ في نار، فلا برودة ولا نسيم. ويجعلكِ تتحرّقين لوصولِه، فيتنفّس ما فيكِ ويهدأ وتطمئنّين! فإن تأخّر، فأنت ترَينه في شبح أيّ قادمٍ، فينبضُ فيكِ القلب، وتستنفر الشّرايين، وإذا مرّ ولم يكن هو، تصاعدت آهاتُكِ خيباتٍ خيبات. واحترقتِ!

أمّا إذا لم تنتظِري، فأنتِ، إمّا ليس لديكِ مَن تنتظرين، وإمّا غيرُ مقتنِعةٍ به، فلا يُمثِّلُ لكِ حاجةً ولا ضرورة، وتاليًا هو لا يسكن القلبَ ولا الفكرَ، فيُمكِنُ الاستِغناءُ عنه. في هذه الحال، أنتِ كائنٌ حِياديٌّ نادر! تكتنزين برودةَ جسدٍ وروحٍ تحيَيْنها بلا انفِعالٍ ولا شوق! أخجلُ، أنا، من كثافة روح وضَحالةِ خيال يجعلانك كائنًا يابِسًا، ليس لك مَن تنتظرين، ولا ينتظرُكِ أحد! فالحياةُ عَتَمةٌ وشقاء وتبقى منطفئة.

سيّدتي!

أنتِ! وحدك، أنتِ، موضوعُ انتظاري! إذًا، أسبابُ حياتي!

ألسّؤال: إلى متى أستطيع الانتظار!؟

تَيَقّني، وحيدتي، مَن ينتظر مِثلي، لا ييأسُ، فلن ينطفئَ انتظاري! أنا المنتظِر الأبديُّ، ولا مَلَل! لا بدّ من أن يتحقّقَ انتظاري، ويحضرَ مَن أنتظرُ بالقلقِ كلِّه، بالسّعادة كلِّها!

وتاليًا… لن يحدثَ لي إلّا ما أنا أحياهُ! وستأتين!

ستأتين كاملةً كما الحُبّ! ناعمةً كالحنان! عذبةً كبسمة العذراء! ونُشْرِقُ!

(ألخميس 28/ 5/ 2015)

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: