Archive for قصة قصيرة

قصة قصيرة جدًا

قصة قصيرة جدًا

أجنحةٌ ترمم ريشها

   

رقصتْ حبة الفيل الأزرق على طاولتي، وراحت تتمايل بحركات بهلوانية على أنغام سمفونية الموت لبتهوفن، ودون أن أبتلعها وما إن أغمضت عينيّ حتى رأيتُ فتياتٍ متسربلاتٍ بأثوابٍ رمادية، يركعن بالقرب من المذبح، تحت غطاء سميك يحجب عنهن الرؤية، تتلى عليهن صلاة الموتى وسط حشود مغيبة، ودون أن يلحظ أحدٌ وجودي تسللتُ تحت الغطاء ورحتُ أجوب النظر في عيني تلك متفحصةً تنهدات الأخرى، وقد التقطتُ دموعًا تساقطت من نوافذ طفولتهن وذكرياتهن، تخثر الدم في شراييني، وشعرت بذبحة قلبية كادت تدفنُني في مكاني عندما رأيت الخضوع يقصّ أجنحتهن بإسم الإيمان، تنفستُ الصعداء وأكملتُ تجوالي بين القطعان .. Read more

قصص قصيرة جدًا…

موحد
على القارب كانوا اجناسا متنوعة …اختلفت جلودهم … معتقاداتهم وألسنتهم وحده القاع وحّدهم …
****

Read more

حلم مزعج… قصة قصيرة جداً

 

كان بروكرست اليعربي يقطع كل ما طال او فاض على سريره …

ارجلا ترتعد… Read more

قصص قصيرة جداً…

 

المحارب

(بكسر الراء وفتحها)
عاد من الحرب … مبتور الساق … يحمل سبلاً …

Read more

آخر مرة

   

الطقس متقلب. تنفر الأجساد من الشرد. والسماء تكفهر في عقب الرعد. والأرض تطلق دوامات الريح المحمل بالغبار. والزحام منعه من الوصول في تمام الموعد. إن الأمر لا يشغله كثيرا. مجرد رضوخه لحنينها . هي التي حددت المكان والموعد. كان يريد نهاية الأسبوع وأختارت أوله. ولما سألها عن إصرارها قالت وهي تقهقه: حتى أخلص منك. Read more

قصة قصيرة جداً

عِيدُ_الأُم في منطقِ العَسْكَر

        

رُتْبَتُهُ أَنَّهُ ( إِبْنُ أُمّ )…!

في خلالِ الحربِ العالميَّةِ الثانيةِ، أصدرَ الحُكْمُ النازي في ألمانيا بلاغاً أَلْزَمَ بِهِ الشبابَ إبتداءً من السادسة عشرة من العمر، الإلتحاقَ بالثكْناتِ ومقرّاتِ الدولةِ والجيشِ لتنفيذِ الخدمةِ العسكرية…كواجِبٍ وطنيٍ..! Read more

قصة قصيرة جدًا

%d مدونون معجبون بهذه: