Archive for وقفة

عالمنا المتوجع

 

تفصح النظرة الاجمالية التي تلقي الضوء على معظم المباح به والمفصح عنه من تعابير ذاتية سواء هنا في وسائل التواصل الاجتماعي او في مجمل محطات الوصل الاجتماعي المباشرة او غير المباشرة ان هناك كم هائل من الحزن والالم والوجع واليأس والانكسار يمس المجتمعات بمختلفات مستوياتها ويتجلى ذلك في شعر ونثر وصورة وتعليق ومزحة وحتى في معرفة ومع ان هناك مبالغة في تصوير بعض الاحاسيس وهناك ميل لدى الشرق عموما في الميل الى كل ماهو متلبس بالحزن إلا ان الامر في حده الادنى يشكل مظهرا مخيفا وموجعا في ذات الوقت فمن النادر ما تجد شيء يتصل بالابتسامة والفرح والدعابة الحقيقية وليست الساخرة من الحزن. Read more

ماذا لو كنا أجنة في رحم الحياة؟

تخيل نفسك جنينا مكورا على نفسه في رحم امه.. وتخيل انك تملك من الوعي ما يكفي لكي تسأل نفسك الاسئلة المصيرية: أين انا؟؟ من اين جئت؟؟ والى اين المصير؟؟ Read more

الكتابة من السجن الكبير

سألني الاستاذ الكبير حسن ملاط عن سر غيابي عن ساحة الكتابة فأجبته بأن النفسية ليست في وضع جيد كي اكتب فذكرني بالعظماء الذين كتبوا من سجنهم وطلب مني ان اكتب من السجن الكبير.. وها اني احاول ان افعل.. لن اصف لكم هذا السجن فأنتم مثلي ابصرتم النور فيه.. ولن اصف لكم معاناتي فيه فانتم تعانون مثلي.. لكن لي معاناة زائدة عنكم.. فأنا اعاني منكم انتم ايضا.. واعاني من نفسي فأنا لست الا واحدا منكم.. وصوتي هو صوتكم وصوت من لا صوت لهم.. في هذا السجن نتنافس لارضاء جلاد نعرف يقينا انه سيسوقنا يوما الى حبل  المشنقة .. Read more

إعلام لبنان!!

(( اليوم العالمي لِلإعلام ))..!

<< إنَّها صناعة لبنانية >>

حتى تكونَ بمَأمنٍَ من الـ (لا إعْلام)
و تبقى قابلاً للعَيْشِ بسلام.. Read more

الوحيد والأول

معظمنا حينما نحب شخصا ما نميل للاستئثار به.. لامتلاكه.. لتقييده..

نحب أن نكون الإنسان الوحيد في حياته..

ونغار من كل من يأخذ حيزا من قلبه وفكره.. Read more

نظريَّةُ_الديكور…!

 

(من قاموسِ الحياة )..!

 

عَلَّمتْني السنونُ ، وأثبتَتْ الرصديَّاتُ والمُتابعاتُ الحِشْرِيَّةُ اليوميّةُ لمفاصلِ الأيَّام ، في كُلِّ مظاهرها و مُنبسطاتِها و تَعَرٌُجاتِها، ودرَكاتِها ودرَجاتِها و تَقَلُّباتها ، أنَّ الحياةَ بأَغَْلَبِها هي ((DECOR..!DECOR…DECOR !)) Read more

رسالة إلى الروائية الكبيرة أحلام مستغانمي…

 

          
أحلام ألإنسانه الحاضنة لكل القلوب

الأديبة اللامعة كضوء القمر .. Read more

من أرشيف قبيلة عذرى

علامات من يسكنك مهجته ويراك

شريكًا لأنفاسه وتوأمًا لروحه

يحزنه غيابك، ويبكيه بافتجاع فراقك، ويقلقه تأخرك وترفرف روحه لعودتك، وتفضحه بهجته بوجودك. Read more

الألم … ودروس الحياة

في سنوات المراهقة وبواكير الشباب، كان الدمع عزيزًا؛ إذ البكاء لا يليق بالرجال. لكن حزنًا كالطوفان، كان يجتاح أسوار النفس العالية كل بضع سنوات. في ذاك الزمان كانت قصص الحب المجهضة، وخيانات بعض البشر، عواصف النفس وأعاصيرها. وحين تنهار سدودي، كنتُ أعيشُ لحظات الاستسلام لطوفان البكاء. Read more

وقفة…

%d مدونون معجبون بهذه: