Archive for شذرات إبداعية‎

يوميّات عابرة (57)

                    
المدنُ في عين الشمس واحدة
– هل تعرف الناس؟ Read more

قلمي…

 

لست أديبًا و لا فنانًا ، لكني انسان يعشق القلم يموت في الكلمات ويذوب فيها… Read more

تغريدة

    

لجأتُ إلى غرفتي، علَّ عزلةً تُريحُني من جبلِ أثقال رَوَتْهُ دماءُ المآسي، من قرفٍ فاضَ عن كَيْلِه، من يأسٍ يلتَفُّ كأخطبوطٍ تغذّى من دموع المقهورين، من غضبٍ يعلو كمارِدٍ رفعَتْه ِحبال الظلم، من أقنعةٍ طالَ زمنُ ارتدائها حتى أصبحت هي الوجوه. Read more

يوميّات عابرة (56)

                      
غَسَلتُ صوتي فجرًا
وخَرجتُ مستحقًا نعمة الكلام.

Read more

قصةُ طيران

طفلةً، كنتُ أطير على ارتفاع منخفض، بين غرف البيت، فوق درج السطح، ومنه إلى الدروب، طيراناً لذيذاً، لا يعيقه شيء، يمدُّني بقوة الكبار، يشدُّني بجاذبية إلى فوق، يمنحني روح الحرية، ونشوة الطيور… نشوة تستمر معي بعد أن أستيقظ، طوال اليوم. وكان المنام يكرر زياراته، كما لو لعبة تملكُني وتلعبُ بي كلما أحَبَّت.

Read more

روحانيات في زمن الآلام والقيامة

    

دموع الحزن التي أذرفها كل جمعة عظيمة، منذ معرفتي بك، تملأ قلبي بشلال رجاء، وتعلن لي سنة بعد سنة، كم أنا منك ولك ومعك وإليك، يا مسيحي!

Read more

من دفتر الغربة (سنوات نيويورك)

          

أختي الحبيبة، اكتبي لي، لأقفزَ في حقول القمح، لأتنشَّقَ عبير الغابات، لأستعيدَ غبطة الطفولة، وأُخمدَ ناراً في قلبي تلسعُ ولا تُدفئ، في هذه البلاد التي فيها القمح وفير والغابات شاسعة ولعب الأطفال مغرية ووسائل التدفئة تعمل ليلاً ونهاراً.

Read more

شرارات من حوار العشق

  
هو: يا خيراً أخصبَ حياتي.
هي: يا ضوءاً كشفَ لي دربي.

Read more

يوميّات عابرة (55)

   

حَمَلني «بساط الريح» إلى مدن الحكايا البعيدة.
رأيتُ مخيّلتي سبقتني واشترت من العطّارين أحلامًا لا علم لي بها، لتزيّن ما تريدني أَن أَحكي.

Read more

يوميّات عابرة (54)

من يُجيب محاوره قبل سؤاله
لن يسمع السؤال ولو سُئل.
٭٭٭ Read more
%d مدونون معجبون بهذه: