Archive for 30 مارس,2015

كونشرتو اللون والرخام

الشاعرة مرح البقاعي

عند تقاطع شارعَيْ نيويورك والجادة 13 في القلب من العاصمة الأميركية واشنطن، يتربّع صرحٌ هو marah bikaiiالأول من نوعه في العالم.. إنه المتحف الوطني لفنون المرأة . Read more

الاستفادة من إخفاقات نتنياهو!

د. عبدالله بوحبيب

قلما وصلت العلاقات بين الولايات المتحدة وإسرائيل إلى هذا المستوى المتدني. الرئيس الأميركي يلوم abdallah-bou-habib-1ويوبّخ حتى الرئيس الإسرائيلي على ما قاله عشية الانتخابات في إسرائيل وثم في اليوم التالي، معتبراً أن نتنياهو وحده المسؤول عن الانعكاسات السلبية لمسيرة السلام مع الفلسطينيين. Read more

المشكلة في شخصية الكريم

الكاتب بلال حسن التل

bilal talلخصت لجنة الحكماء المكونة من مجموعة من قيادات ورموز جماعة الاخوان المسلمين، والتي سعت لإنهاء الخلافات والانقسامات في صف الجماعة، والتي حولته الى صفوف متناحرة. Read more

لا يَنخسفونَ ولا يَنكسفون

zgeibهَلَع اللبنانيّون، نهار الجمعة الماضي، من ثلاث ظواهر طبيعية هبطَت عليهم دُفعةً واحدة. Read more

ملامح امرأة صاعدة

الشاعر أنسي الحاج

ounsi 111جميلة وفي جاذبيّتها طَعْم الحتميّة. قويّة وتوظّف كلّ قوّتها في طموحها.

■ ■ ■ Read more

“روبوت” أميركي يقطع أكثر من 42 كلم على كوكب المريخ في 11 عامًا

MARSأكمل الروبوت الأميركي “أبورتونيثي” ماراتونه الأول بعدما  قطع مسافة أكثر من 42 كلم على كوكب المريخ منذ وصوله إليه في يناير 2004. Read more

القَلْـبُ البكْـرُ

الشاعرة نَدى نعمه بجاني

nada new

فَلْيَكُفِّ الضَّجَرُ .. وَلْيَكْتَفِ العُمْرُ
إذْ جاءَ الهَوى
وَقالَ الحُبُّ Read more

مؤتمر مؤجل …

الأديب أحمد الصغير

ahmad-sghaier-1عنّ له أن يتصفح بعض الكتب فيسلي نفسه ويريح ذهنه من هذا الشرود المتواصل، نظر في مكتبته و اصطفى مما احتوته، كتاب تاريخ عسى أن يجد فيه متعتة ومؤانسة. Read more

أوباما والدولة الفلسطينية

الباحث خالد غزال

khaled-ghazalيكثر الرئيس الأميركي باراك أوباما من الحديث عن الصراع العربي الإسرائيلي وضرورة حل الدولتين الفلسطينية والإسرائيلية. Read more

لقطة…

War Versus Peaceسألتُ الكاذب، لماذا تكذب؟ قال: للكذب طعم أستلذّه  على لساني.
وسألتُ الخبيث، لماذا تتخابث؟  قال: أستمتع بالسم يقطر قطرة قطرة في وريد حياة الآخر.
وسألتُ المستبدّ، لماذا تستبدّ؟ قال: أستمتع بمنظر الحرية تختنق.
وسألتُ الأناني، لماذا تحب ذاتك؟ قال: منظرها يمتعني ولا أرى غيرها.
وسألتُ المظلوم، لماذا تقبل بالظلم؟ فلم ألق جواباً.
الأديبة ميشلين حبيب
%d مدونون معجبون بهذه: