Archive for أدب

موت الصّبيّة

ترجمة شعريّة لمعزوفة موسيقيّة

    

إنّ موت الشّابّ الأعزب أو الشّابّة العزباء في مقتبل العمر فاجعة لا تدانيها فاجعة، وكلّ دموع البشر، وكلمات الأرض والسّماء لا تبعث على العزاء. 
Read more

مَرأَةٌ، وطَبِيعَةٌ… وقَوافٍ!

(حَولَ دِيوانِ “نِصفُها زَنبَقَةٌ، نِصفُها امرَأَة”، الشَّاعِرِ ناجِي يُونُس، الصَّادِرِ عن “دار نُعمان لِلثَّقافَة”، في كانُونَ الثَّانِي 2017)

نحنُ في حَضرَةِ دِيوانٍ يُقرَأُ.

لُحمَتُهُ وسَداهُ المرأةُ والطَّبيعةُ والمرأةُ-الطَّبيعة.

لقد أَنسَنَ شاعرُنا عناصِرَ الطَّبيعة فجعلها نساءً تَمُورُ بالحياة، كما رَأَى المرأةَ شجرةً وساقِيَةً وزَنبَقَة. وهو تَوَلَّهَ إِلى الاثنَتَينِ، فَتَنَسَّكَ في حِضْنِ السَّفحِ الأَخضَرِ، ونَذَرَ القلمَ والصَّحائِفَ لِعَينَينِ وَسنانَتَينِ، فَجَنَى ما جَنَى: “أُحِبُّكِ… / لِأَجمَعَ غِلالِي” (ص 67). وهل غِلالُ الشَّاعِرِ إِلَّا شِعرًا يَتَفَجَّرُ في لَهفَةِ الشَّوقِ إِلى وِصال؟! Read more

شاعرٌ تسكُنُ إِلَيهِ الكَلِماتُ والقُلُوب

    (حَولَ كِتابِ الشَّاعِر طَلال شَتَوي، “بَعدَك على بَالِي”)

 

وَفَدَ عَلَيَّ، وأَنا في زَحمَةِ مَشاغِلَ كِتابِيَّةٍ، أَقتَنِصُ الفُرَصَ لِفَكاكٍ مِن أَعمالٍ قَلَمِيَّةٍ أَلزَمتُ نَفسِي بِبَعضِها، وأَلزَمَتنِي صَداقاتٌ ولِياقاتٌ بِبَعضِها الآخَر. ولَكَم تُحرِجُ حَياءَكَ الصَّداقاتُ، وتُكَلِّفُكَ ما أَنتَ عَنهُ بِغِنًى. Read more

عمر الخيّام… أبو العلاء يتقمّص أبا نوّاس؟

              

يمكنُ للنَّسب أن يكون من النَّكِرات لا يُعرفُ له وجود ولا يُحفَظ له تاريخ، وأشخاصُه يعودون الى أَقيالٍ لا يُعرَفُ لهم إسم. Read more

فَجْرٌ، وعَبِيرُ كَلِمات!

          (حَولَ كِتابِ “عَبِير الكَلِمات” لِلأَدِيبِ جُوزف مهَنَّا)

مُفتَتَح

لا يُقَدَّمُ الفَجرُ في رَوابِينا والكُرُومُ حَبالى، والتِّينُ يَقطُرُ شَهدًا، والطَّيرُ في حُمَّى الزَّقزَقاتِ، بل يُقَدَّمُ بَينَ راحاتِهِ حَيثُ النَّدَى، والشَّذا، والثِّمارُ العَسَل… Read more

مفارقات الجمال بين متعة السرد وهاجس اللغة

وقفة مع قصة “هاتف مجهول” للقاص إبراهيم الدرغوثي

القصة

هاتف مجهول

منذ أسبوع، يدق جرس الهاتف عند منتصف الليل فأضغط على زر الاستقبال. ينفتح الخط فأسمع خشخشة يليها شخير متواصل يدوم حتى أغلق الخط . Read more

رندلى منصور… الشاعرة الثائرة

              

 

 

 

 

 

 

 

 

وما الحياة إلا دوران ودوران، ” وما حدا بياخذ دوره ودور غيره” و ” يا دارة دوري فينا” ودارت الدائرة عليه، ” يوم إلك ويوم عليك”. رندلى منصور، الشاعرة الثائرة، التي أرادت أن تتحدى الدوران بتسعة وثمانون قصيدة، كاشفة النقاب عن كلّ خفاياه فكانت معها الكلمة متحدّية حتى حروفها في الصفحة الأخيرة من هذا الديوان قائلة لها: ما عُدتُ أريد تدخلك في كتاباتي، سأحيا من دونك، وأرسم الشعر بألواني”. Read more

يوسف حبشي الأشقر… «أبو الرواية اللبنانية» في ذكرى غيابه الـ 25

نتاجه يعكس خصوصية المجتمع اللبناني وتغيرات نسيجه بفعل الحرب

يُصادف هذا العام ذكرى مرور 25 سنة على غياب «أبي الرواية اللبنانية» يوسف حبشي الأشقر، الذي شيّد عمارة فنية أُسُسها تأملات إنسانية وفكرية في الحب والحرب، وفي عالمي القرية والمدينة، عمل عليها طوال 40 سنة، فلفتت رواياته وقصصه الأوساط الأدبية في لبنان والعالم العربي، لا سيما رواية «لا تنبت جذور في السماء» التي أثنى عليها الكاتب الكبير نجيب محفوظ. Read more

“مَجنُونُ الثَّقافَة”! 

     (قِراءَةٌ في رِوايَةِ “العَدَّاء” لِلكاتِبِ ناجِي نُعمان)

 

ناجِي نُعْمان مُغامِرٌ، أَكادُ أَقُولُ حَدَّ التَّهَوُّرِ، في مِضمارِ الحَرف. لُقِّبَ بِـ”مَجنُونِ الثَّقافَةِ بِالمَجَّانِ إِذْ حاوَلَ، ويُحاوِلُ، عَولَمَةَ الثَّقافَةِ المَجَّانِيَّةِ، فَقَدَّمَ، ويُقَدِّمُ، عَمَلَهُ ومالَهُ في هذا السَّبِيلِ، إِلى حَدِّ الاستِدانَة”. فَهُوَ لا يَكتَفِي بِأَحلامِهِ العِراضِ وقَد أَفلَتَت مِن عِقالِها، بَل يَشُدُّ الرَّحْلَ إِلى جِنانِها الغِيْنِ، مُوجِعًا إِمكاناتِهِ المَحدُودَةَ، ناسِلًا مِن عَصَبِ الحَياةِ اليَومِيِّ خُيُوطًا يَحُوكُ بِها نَسِيجَ مُؤَسَّسَتِهِ الحُلْمِ، “الثَّقافَة بِالمَجَّان”، هذه الَّتي نَذَرَ لها، مَعَ العَرَقِ واللُّهاثِ، كَثِيرًا مِن إِدامِ صَحنِهِ اليَومِيّ. أَرادَها صَرْحًا مُمَرَّدًا، حِينَ الإِمكاناتُ المادِّيَّةُ دَقِيقَةٌ رَهِيفَةٌ، والمَعِينُ نَذْرٌ يَسِيرٌ إِزاءَ الأَمانِي الوِساع. بَيْدَ أَنَّهُ بَناها، ولَو أَنَّهُ يَطمَحُ إِلى الأَكبَرِ، فإِذا بِإِصداراتِهِ لِلكُتُبِ، على طُولِ الأَرضِ العَرَبِيَّةِ، تَتَوالَى، لا يُحَمِّلُ كاتِبَها أَدنَى عِبْءٍ، ويُثَقِّلُ كاهِلَيهِ بِكامِلِ الحِمْل. هو رائِدٌ “عَدَّاءٌ” في الأَريَحِيَّةِ، وفارِسٌ في نَشرِ الحَرفِ، وجَلْوِ الثَّقافَةِ، حَيثُ يَتَقاعَسُ الكَثِيرُونَ القادِرُون. Read more

قراءة  أدبية في ديوان مونية لخذاري (تنتظر غيوم الشوق لم تمطر)

  

 

 

صدر عن (دار شيماء للنشر والتوزيع) نقاوس – باتنة، ديوان شعر للشاعرة والقاصة الشابة مونية لخذاري ويعتبر هذا الديوان اولى باكرتها في مجال الابداع، رغم أنها تعتبر من بين الاديبات المتألقات اللواتي فرضن ابداعهن بكل قوة وجدارة من خلال كتابتها المتنوعة، كالنثر والقصة القصيرة والقصة الومضة ، ونشاطاتها المتميزة على شبكة التواصل الاجتماعي، حيث تنشر في العديد من المجلات والجرائد الالكترونية والمنتديات العربية. Read more

%d مدونون معجبون بهذه: