كلّ اثنين

يوميات عابرة (47)

vector new1

وضعتُ كرسيًّا في الفراغ

سبقتني إليه الشمس وما التفتت إلي.

***

جلس الكرسي وحيدًا منتظرًا

وما صدئت كفّه من فراغ.

***

لا تُصدّق ما يُقال

صدّق ما يُكتب.

***

وشوشتُ مخدّتي ونمت

غافلني الحلم وسرق مخدتي.

***

فرشتُ النوم تحت مخدتي

وغطيته بجسدي فَحَلِمت.

***

أصغيت إلى زهرةٍ

علّمتني كيف يقطّر الكلام.

***

لا ترسم على جسد غيمة

تغريك، تضحك وتهرب.

***

تَقفْ في شبّاك الحياة؟

اغوها وأنزل في جسدها نسغًا.

***

فتح كيس العواطف فمه

قَبّلْه من بعيد… يكفي.

***

رَسمَ جسدها في ضوء عينيه

ما اكتفت راحت إلى ليلٍ أدركه.

***

لا تشدّ الجراح

لامس أنينها الأجش تُخفض وجعك.

***

أسقطْ مما تعلّمت الذي شحُبَ

واترك للبقية بناءَ غدك.

***

قناديل الشمس يُعبأ زيتها

في غفلة من العيون.

***

التشرّد بعض أملٍ بالوصول

إلى ما تسعى إليه.

***

لا تقدم أوراق اعتمادك لعابرٍ

يتنكّر لك ويدخل سرّك.

***

انثر نثرك كلمةً كلمة

حقول الشوق في أوّل زرعها.

***

رؤيا الحياة أوسع من صدرنا

ومرّات تضيق بلهاثنا.

lineas-dinamicas-del-vector_34-25650

 

 بالمحكي

vector new1

قـمــر

لْمحتْ القمر سكران

عَم بيميل

ويزت حالو ع الغيوم

وهنّي؟

ما يلتفتو

آخر همومن إذا مغروم

… ورجَعْت شفتو خْيال

    وَقْعو تيابو تلال

وما عاد عندو زيت

لَلقنديل.

***

(*) من كتاب: «… وما دقّ مرّه الباب».

josephabidaher1@hotmail.com

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: