لا بديل عن نسغ المعرفة الحَقَّة…

يتساءل سواد العامّة في زمن طغيان وسائل التواصل الإجتماعي، لِمَن لا زال حَمَلةُ الأقلام يكتبون؟ مَن سيفي تدبيجات أقلامهم قراءةً وتَمحيصًا ومحاولة فهمٍ بعدُ؟؟

لهؤلاء المتلهّفين إلى إجابةٍ، أقول:

حَمَلةُ الأقلام، هم بُناة الأوطان ومهذِّبو مسالك الشّعوب.

حَمَلةُ الأقلام، هم مَن جعلوا للحبر عطرًا ولكلّ عطرٍ شذاه المُمَيِّز.

حَمَلةَ الأَقلام، هم حرّاث الورق بالنيِّر من مداد فكرهم وأمواج أحلامهم، هم حرّاس الكلمة سكةً تشق دروب الحق والخير والجمال… إنّ الأقلام يا سادة، حفرت سِيَرَ الشّعوب والأُمم بأحزانهم والأفراح، بأعمق ما حفر به ميكيلانْج تِمثال موسى، وبأجلّ رونقًا مِمّا رسم به سقوف كاتدرائيّة مار بطرس في روما!

حملةُ الأَقلام هم أنفسهم مَن أوقدوا سُرجَ الأيّام بزيوتٍ من فكرهم ولهبٍ من عواطفهم… هُم مَن أَعطوا للفكر الإنساني مذاقًا ومزجوا جمالاته بنكهات إبداع، من شغاف القلوب ومرايا الخيال… هم مَن رسّخوا القيم الحياتيّة بفكرٍ وأدبٍ وشعرٍ وعلوم إنسانيّة… فأَعلوا مضامين الفكر نباريسَ، كي لا يغتالها العمر، وهي لا تزال هاجعة تّحت أي مكيال!

فالحريّ بالمتسائلين، إن كانوا يستخفُّون بالحبر ومفعوله، أن يجتنبوا صحبة وعشرة ومتابعة ذوات الأقلام السّود الناضحة بحبر أصفر، إن شاؤوا اجتناب تلطُّخ، لأنّ في نَضحهم سمّاً في الدَّسم ولؤمًا في المَرق وحَملًا للمعاني على غير مراميها والمقاصد!

كما ويوجعني في زمن انتشار المعلومات وعولمة المعرفة، أن أَلتقي بالعديد الوفير من المتعلّمين والطّلبة وعامة أبناء الجيل، وقد باتوا يأنفون المطالعة ويتأفّفون من رائحة الورق وعبَق الحبر فيه، مُستهجنين على جهلٍ منهم الإثنين معًا، مطلقين استفهامًا إنكاريًا، صارخين في وجهك: «مَن يستعمل الحبر والورق بعدُ، في تدوين فكره أم في سبيل كسب معارف؟، لقد بتنا في زمن الشّاشة والتّشفير الرقمي… هذه الآلات ربّما تسرّع الحصول على المعارف والمعلومات، ولكن في غالب الأحيان لا تَجعلها تزهر إبداعات وعمقَ كسب في عقول ومخيّلات أصحابها… فهي الواقفة أبدًا وراء أنصاف المتعلّمبن وأرباعهم… السّاكنة في خيالاتهم والمفسدة لمقدرتهم على الحلم…

بئسَ شعوبٍ لا تقرأ، فأُفول نَجمها قريبٌ محتّم!

بئس ناسٍ يجتنبون تلطُّخ أناملهم بالحبر واشتمام أُنوفهم عطره، فبِدُنو موعد زوال أَسمائهم من سجلات العظماء أُبشّرهم، لا بل أُنذرهم!

بئس أجيالٍ تُربّى قريبةً من الآلة، قصيّةً عن الكتاب، بحجّة التعصرن واللحاق بركب التطوّر المعتَوِر، فبلبلة ألسنتهم لَدانية الحلول!

لأنّنا والحقيقة تقال، نكون نربّي فيهم أَظافرَ غريبةً بريّةً، تنهش حاضرهم بأنامل ليست من أصل أيادي أبناء الشّرق الحالم المبدع، ليحفروا بها قبور الجَهل والجهالة لمستقبل سيتسوّل المجد… دافعين بهم للهرولة العمياء وراء مُستجدٍّ ليس منّا بالأصل، بعيدًا عن كتابة ورسم، بدلاً من تعويد أَناملهم الإمساك بالأقلام والرِّيش، لتنغمس بأجران عماد الإبداع الحقيقي، فتبني باللون والكلمة حينها، قصور الغد بحجارةٍ من مقلع أحلام اليوم!

عارٌ أنّ يدَّعي جيلنا الجديد التجديدَ، بعيدًا عن نسغ التجدّد. فلقد قيل قديـمًا: «وجعلنا من الماء كلّ شيء حيّاً». فإِن كان هذا العنصر القائم في خَلق الخالق، هو علامة استمرار الحياة، ماء حياة الفكر الإنساني، حبرًا، فكيف للمتنكّرين للحبر، أن يحفظوا نسغ الإبداعات على الأجيال، وهو الماءُ الحيّ الكامن في أَساساتتكوينها جميعًا، مهما تبدّلت وتعددت أَدواتـها؟!

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: