من قصيدة:  “لا امسكُ الضّوء”

 

 

هــلْ فـــي الزّقاقِ لِمنْ يهواكَ مُتَسعٌ؟
أو للّــذي تــاهَ عـــنْ عينيكَ وانزلقا؟

 

عينــاكَ تقتسمــــانِ الــوحيَ قُلْ لهما
إنّـــــي بمـــا جاءتــا أقبــــلتُ معتنقا

 

في ريــفِ صــدرِكَ بستانانِ مِنْ أرقٍ
لمْ تزرعِ الخوفَ.. أنّى تحصدُ الأرقا!

 

قنديلُــكَ الــوحيُ، هُزّ اللّيـلَ عنْ كتفي
كي يسقــطَ البــوحُ فـــــي كفّيَّ مُختنقا

 

حُبلى بكَ الرّوحُ، بي وجهانِ مِنْ مطرٍ
كـــأنّـــك المـــاءُ لمــّـــا بـــــلّلَ الورقا

 

كي أمسكَ الضّوءَ يكفي أنْ تكونَ يدي
فتطــــعمَ اللّيــــلَ ثغــــرًا كلّمــــا برقا

 

أرتّلُ المــاءَ.. مــا فـــي الماءِ مِنْ لغةٍ
كيْ أقنعَ الــموجَ أنّ البحرَ قــدْ غرقا!

 

تــــروي النّبـــوءاتُ أنَّ النّـــارَ آتـــيةٌ
ما كانتِ النّارُ.. بل كنتُ الّذي احترقا!

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: