عقود العمر

كأنك بطلتك البهية اخترقت حاجز الوقت

تسمرت عيناي عند الأفق البعيد

الموج يتهادى كرقصة غجرية أمام ناظري بتحدٍّ

و تختال عبر ستائر المغيب

تألقت المآقي بدموع الهمس

قهرني صخب المد و الجزر

و انصهرت كل المشاعر في بوتقة الشعر

و ما يضير يراعي و مدادي

أأكتب الوجد أو أمليه النجوى

أليس هذا من ذاك ؟ أوليس هذا من ذاك ؟

فاضت بي الأيام حتى داست ضفتيها

صغيرة عسيرة يسيرة محيرة

مدلهمة  يغشاها نور في الزوايا

تلك الحياة تبعثرني !!! أشواقًا و هدى

لا لسطوع ولا لألق بلا نور ونار

لن أطفئ اللهب سأدعه يأكل الجمر

حيرى أنا بين رجاحة العقل و مرارة الشعر

لا تخبروني ..أنا لم أنسَ عقود العمر

لن أهجر المشاعر و حبي لله علمني الصبر

                                                                            1-  10- 2018

ljo

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: