وفِي الدُّنيا حُظُوظٌ!   

vdooo      maurice najjar

أَلا ابْكِ ما يَرُوقُ لَكَ البُكاءُ،                عَوِيلًا، أَو أَنِينًا، ما تَشاءُ

فَلَن يُجدِي البُكاءُ، ولا التَّشَكِّي،             إِذا ما حُمَّ، في المَسرَى، القَضاءُ

وفي الدُّنيا حُظُوظٌ إِن تَناءَت،               دَهاكَ الدَّهرُ، واحتَشَدَ البَلاءُ

فَشَمِّرْ واقْحَمِ الجُلَّى، كَمِيًّا،                  يَنالُ الفَوْزَ حَظٌّ أَو مَضَاءُ

وَقَد يُودِي التَّكاسُلُ حَيثُ يَنمُو،              على الخَيْباتِ، إِحباطٌ وَداءُ

فَلا تَرْجُ مِنَ الدُّنيا عَطاءً              لِوَجهِ اللهِ، فَالدُّنيا جَزاءُ

هِيَ الأَيَّامُ، إِنْ جادَت لِحِينٍ،                فَجُودٌ، بَعدَ عَبْسَتِها، هَباءُ

فَنَلْ مِنها سَوانِحَها اغتِصابًا،                فَحِلٌّ غَصْبُ ما حَرَمَت، سَواءُ

وَأَمْضِ حُلْمَكَ المَرسُومَ، واهْزَأْ               بِأَخطارٍ يُسَكِّنُها الرَّجاءُ

فَإِنَّ الأَمْنَ في ذُلٍّ مَرِيرٌ،                   وَيَحلُو في إِبا الخَطَرِ الثَّواءُ

فَسِحْرُ العَيشِ في قَحْمِ المَعالِي،             فَإِمَّا العِزُّ يَرفُلُ، أَو فَناءُ!

vector new 112

One comment

  1. يقول مارلين سعادة:

    فَسِحْرُ العَيشِ في قَحْمِ المَعالِي، فَإِمَّا العِزُّ يَرفُلُ، أَو فَناءُ!
    يأتي هذا البيت، الأخير، على شكل حكمة، مختصرًا كلّ ما جاء قبله من عرض لواقع الإنسان في هذه الدنيا. يتناول موريس وديع النجار الشؤون اليوميّة في شعره، الذي لم يقصره على القصائد الغزليّة؛ وقد يكون هذا النوع من أصعب أنواع الشعر، فهو يحتاج الى الجاذب والجماليّة ليحثّّ القارئ على متابعته، والنجّار ناجح جدًّا في هذا المجال، إذ تطاوعه الكلمات فتجري على لسانه منسابة مع الموسيقى، كما أنّها تأتي مثقلة بالمعاني العميقة؛ وهي تتضمّن في هذا النص تجربة رجل خبِرَ الحياة، ما يمنحها سمة تعليميّة توجيهيّة، تفيد الشباب المنطلق باندفاع وتحثّه على الجهاد والمثابرة.
    وهنا يحضرني بيت لأحمد شوقي القائل: “وما نـيل الـمـطـالب بالتمنـي ولـكـنتــؤخـذ الـدنـيا غلابـا.”

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: