سِرُّ المِهْنَةِ…!

أَيُّ سِرٍّ لِلْمِهْنَةِ …في زَمَنِ المَشَاعاتِ الرَقْمِيَّة؟؟…!

      

لَيْسَ في الأَمْرِ سِرٌّ ، اَنَّهُ لَمْ يَعُدْ اليوْم لِلْسِّرِ مَطْرَحٌ …!

ولا حتّى مَرْتَعٌ ، ولا عُبٌ يُخَبَّأُ فيهِ..ولا حٓجٓرٕ يٓنْدٓفِنُ تَحُتٓهُ..!

كُلُّ ما فينا و حَوْلنا وفَوْقَنا و تَحْتَنا ، مَكْشوفٌ مفتوحٌ مَفْضوحٌ…!

ما هُوَ بالفِعْلِ ( سِرٌّ ) … هُوَ الشَيءُ الذي تَعْتَقِدُ أَنْتَ وَحْدَكَ أَنَّهُ ( سِرٌّ ) ، تُخَبِّئُ فِيهِ ذِكْرَياتِكَ، أَوْ تُغَلِّفُ فِيهِ كِذْبَتَكَ البَيْضاءَ لِيَوْمِ فَضْحِ الأُمُورِ وإِنْكْشافِ الحَقيقَةِ لِوَحْدِها ، بَعْدَ أَنْ يَمُلَّ الزَمنُ من إِخْفائها والحَجْرِ عليْها وحِفْظِها أمانَةً في صندوقَةِ الأمان و الودائِع.. فَتْسْرِعُ أَنْتَ لِلْإِخْتِباءِ منَ كِذْبَتِكَ العتيقةِ بِكِذْبَةٍ جَديدةٍ ، تَخْتَلِقُها غَبَّ الطَلب… لِتَهونُ عَليْكَ المُحاكَمَةُ ، و تَتفاصَحُ بِمُرافعاتِكَ الدِفاعِيَّةَ و تُدَبِّجُُ تَبريراتِكَ الإعْتِذارِيَّةَ …بَيْضاءَ و صَفْراءَ و كَثيرَةَ الألوانِ .. عَلَّ في ذلّكَ تَخْفيفٌ لِوَجَعِ الوَخْزِ والنَّكْزِ ، إذا ما إِسْتفاقَ ضَمِيرُكَ بَرْقَةً ، و لَمْعَةَ رَعْدٍ سَريعَةَ الأُفول.!

{سِرُّ المِهْنَةِ}…،أَيُّ مِهْنَة ، هُوَ أَنْ تَتَحَمَّلَ ( بَهْدَلَةَ المِهْنَةِ ) و ذِلَّها الكامِنَ في تَعَرُّجاتِ نَجَاحَاتِها و مراقي إرْتقاءِ مَراتِبِها المُتَوَّجَةِ بِحَصْرِيَّةِ إِحْتكارِ مَعَارِفِ المهنةِ و بَعْضِ الأَسْرَارِ التي يَعْتَقِدُ { المِهَني الإحْترافي } أَنَّهُ قَبَضَ عَلَيْهَا وأَطْبَقَ على بَوَّابَةِ المَدْخَلِ الآيِلِ الى عُمْقِيَّاتِها ، مَرْعَبَةَ أنْ لا يشارِكهُ في جَنَّةِ ( المعْرِفَةِ السّريَّةِ ) مَخْلوقٌ ،،،، إنساناً كانَ أو حيواناً أَوْ شيئاً أَوْ صَنَماً ناطِقاً بالسِرِّ الأَعْظَمِ…!

تُرى ، أَليْسَ الإخْتباءُ بِسرِّ المهنةِ نوْعاً منَ الأنانيَّةِ والنَرْجَسِيَّةِ السَوْداءِ، خَوْفاً منْ إِخْتِلاسِ ( الإِكْتشافِ)، وِإِعْطاءِ الغْيْرِ ، أيِّ غَيْرٍ ، فُرَصاً لِلْمُنافَساتٍ و إِحْتمالاتِ تَسْجِيلِ نَجاحاتٍ قَدْ تَحْصَلُ على أَيْدِي آخرينَ لا حِقين…!؟

أَوْ أن النجاحَ اليتيمَ الذي يَكونُ الشخصُ حَقَّقهُ بالخبرةِ أوْ بالإخْتبارِ بالناّس ،أَوْ بالصُدْفَةِ، هوَ عَطٍيَّةٌ مُنْزَلَةٌ حَصْرِيَّةٌ مَدْموغَةٌ لَنْ تَكَرَّرُ ؟؟؟؟

هَلْ ( سِرُّ المِهنَةِ ) ، صارَ وَقْفِيَّةً نَسْلٍيًٓةً

ذَرِّيَّةً ، لا تُوَرَّثُ ، ولاتُفيدُ ، ولا يُسْتفادُ مِنْهَا ..!!!

(سِرُّ مِهَنَةِ) كُلِّ نَجاحٍ…أنْ يُصْبِحَ (السِرُّ مَشاعاً) مَعْرِفِيٌَاً لِلْعُمومِ، وإلّْاَ.. تعاولوا نُقيمُ العَزاءَ ونقْرأُ ا على الانسانيَّةِ( صلاةَ الغائِبِ ) ، عَلَّنا نَسْتَفيقُ ( بِالْغَلَطِ) منْ عُنَجُهِيَّةِ الإدِّعَاءِ الأَخْرَسِ والأَخْرَقِ… نَحْنُ مَنْ، كُلُّنا فينا مَغَاوِرٌ و دهاليزٌ عَميقَةٌ، نَطْمُرُ في حَفْرِياتِها أَسْرارَنا الحُلْوَةَ والمُرَّةَ وتلكَ التي ..ألَّلاطَعْمَ لها…!! أبداً ..أبداً.. أبداً…وتلكَ التي نَخترِعُها أَوْ نَتَوَهٌَمُ أنٌها أَسرارً ، وهيَ لَيْسَتْ.!

١-( سِرُّ المهنةِ) عِنْدَ رَجُلِ الإِسْتِخبارات، أَنْ لا يعْرِفَ أَحَدُ أنٌهُ يعْرفُ ما يَعْرفُ… ولا حَتَّى أَنْ يَكْتَشِفَ كَيْفَ يْفَكِّرُ ، ولا كَيْفَ يتفاعَلُ ، ولا كَيْفَ يَتَصَرَّف!

٢-(سِرُّ المهنةِ) عّنْدَ الطبيبِ ، هو قَسَمٌ أبوقراطِيٌ، أَنْ يَتفانى ويَعْمَلَ ويبحَثَ ويتشاورَ ويتقاسَمَ الخِبرَةَ والإخِتبارَ والتَجْرُبةَ والنتيجَةَ، تَعْميماً لِلْفائِدَةِ… وهوَ أَكْثَرُ ، أَنْ يُؤَتَمَنَ على كرامَةِ و أخبارِ صِّحَةِ النَّاسِ وعدمِ إِفْشاءِ أَيِّ سِرٍّ أَوْ أَيِّ خَبَرٍ ، حَوْلَ المَرَضِ والحالةِ … لا ماضياً ولا راهِناً ولا مُسْتَقَبلاً..!

٣-(سِرُّ المِهْنَةِ ) عِنْدَ المُهَنْدِسِ، أَنْ يَعْرِفَ كَيْفَ يتعامَلُ مع الزوايا والمُنبسَطاتِ والأساساتِ والإرْتِفاعاتِ والأحجام، ويُحَوِّلَ الصَخْرَ الى نَقْشٍ ومَداميكَ وفَنَّ عَمارَةٍ مليئاً بالأسرارِ التي يتوارثُها ( البنَّاؤون..!!

٤-( سِرُّ مِهنَةِ ) المُحامي، أنْ يَتَفَرَّسَ بِوَجْهِ مُوَكِّلِهِ ، قَبْلَ الموافقَةِ على التَوَكُّلِ ، وأنْ يعرِفَ كيفَ يُدافِعُ ويتقَصّى وَيكْشُفُ و يُرافِعُ ويُنازِلُ ويواجِهُ ويَدْحَضُ… وكيْفَ يَحْمِلُ مَعَهُ مَخْرَجَيْنِ لِكُلِّ دَعْوَى ؛ مُطالعَةً دِفاعِيَّةً عَنْ فُلان ، ومُطالعةً إِتِهامِيَّةً عَنْ فُلانٍ آخَر في القَضِيَّةِ عَيْنِها..!

٥-(سِرُّ مِهْنَةِ) السياسيِّ أَنْ يَتَحَلّى بِمواصافاتِ الحَذاقَةِ واللَّياقَةِ والكَياسَةِ والإِناسَةِ ، وأَنْ يعرفَ بِطبائِعِ النَّاسِ ويُداريَ ألأحوالَ، ويعرفَ متى يَتَوَجَّبُ عْلَيْهِ أنْ يكونَ صادِقاًً ، غَبَّ الطَلَب…!

٦-وسِرُّ مِهْنةِ (الآدمية) أنْ تنظُرَ الى كُلٌِ الناسِ بِعَيْنِ أخلاقِكَ التي تَرَبَّيْتَ عليُها….فترتاحُ أنتَ.. ويرتاح ُ الناس ُ..وترتاحُ رُوحُ أَهلِكَ في مَراتِبِ النور..!ش

٧-(سرُّ مهنةِ الطبًٍَّاخ) أنهُ يعرفُ طَعمَ فَمِهِ، ويُقنُ قياسَ المقادير و فَنَّ تَتْبيلِ مُكَوِّناتِ كلّ أَكْلَةٍ، حيثُ لكِّ مَطبخٍ نَكْهَته..!

٨-و ( سِر ُّ المِهنة ) عندَ رَجُلِ الدين ِ…أَنْ يكونَ ) إِبْناً بارّاً للدين.. ورسولاً ، لا ( رَجُلَ أَعْمالٍ روحِيّة )..!

ملحوظة : محظوظَةٌ المرأَةُ..لأنَّ الأَلْسُنَ لا تتناولها تجريحاً و سَبَّاً ،عندَ إنتقادِ أهلِ الدينِ وسلوكاتِهم..! إنَّهُ سِرُّ المِهْنةِ..

بَراءَةُ إختراع ٍ مّسَجٌَلًٌ… جميع ُ الحقوقِ والأسرار ِ مَحْفوظةٌ..!

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: