شرارات من حوار العشق

هي: حبكَ المصدر والغاية. المحرِّك والثابت. القلق والأمان. الشك واليقين. المكان والزمان.
هو: حبكِ دائي وشفائي. جنتي وناري. بدايتي ونهايتي وما بينهما، أطالَ العمرُ أو قَصُر.

*****
هي: أحلم بأن أطير وفي غفلةٍ أعبر السماوات لأغطُّ في حضنك، فأرقد كالجنين في أحشاء أمه.
هو: أحلم بأن أتنفسكِ، وأعيشكِ، وأهدهدكِ، وأسهر على غفوتكِ في حضن حبي.
*****
هي: لستُ أنانية ولا مغرورة، ولكنّ عشقَك أكد لي أنني لا أستحق أن أُحَبَّ إلا هكذا.
هو: سأكون في العشق شاعراً راوياً لكِ، ومرتِّلاً يُنشدُ أبيات جمالكِ.
*****
هي: هل كان لقاؤنا سراباً؟ ما زلتُ عطشى، مع أن حضورَك هو المياهُ الوحدَها تروي ظمئي.
هو: حضوركِ بحرٌ يؤرجِحُني بين العطش والارتواء.
*****
هي: حبي فِعلُ تَوالُدٍ بحثاً عن الكمال.
هو: حبي هو ابنُ حبكِ.
*****
هي: أحبكَ حياةً…
هو:أحياكِ حباً…
*****
هي: العقل، مِن أوَّلِ حالنا، يتحكَّم بما أريد.
هو: جنونكِ أوَّلُ وآخرُ ما أريد.
*****
هي: حبكَ نبعُ ماءٍ عذب شقَّ مجراه في عمري.
هو: حبكِ يجدِّدني مثلما يكسو الربيع وجه الأرض خضرة ونضارة.
*****
هي: حبكَ مقياسٌ رفع سقفَ مَشاعر البشر.
هو: سَمَوتُ بكياني، وعواطفي، بل وغرائزي، منذ أحببتُكِ.
*****
هي وهو: حبك هو الحب.
*****
 (18- 5- 2018)

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: