تضخّم

إن أعداد التلامذة الضخمة في غرف الدرس يعيق عمليّة التعلّم والتعليم ويظلم أكثر من 70% من التلامذة أقرّت إدارات المدارس بذلك أم لم تُقرّ. لكنه واقع يؤكّده خبراء التربية والتعليم وعلماء النفس وتشهد عليه معاناة المعلّمين، وإن أبى بعضهم الاعتراف بها مسايرة لإدارة المدرسة أو خوفًا على وظيفتهم فيها. هو واقع مؤلم يدفع ثمنه التلميذ أولًا، والمعلّم ثانيًا، وأولياء الأمور ثالثًا. وما يخيف أكثر هو تواجد هذه الأعداد الضخمة ليس فقط في المراحل المتوسطة والثانوية وإنما أيضًا في المراحل الابتدائية وفي الروضة.

ألم تسمّى المدرسة الخاصة “خاصة” لأنها تولي اهتمامًا تامًا وخاصًا بكل تلميذ وتؤمّن له مستوى عالٍ من التعليم؟ فكيف يحصل التلميذ على ذلك الاهتمام في صف يحتوي على 30 أو40 أو -حتى- 50 تلميذًا أحيانًا؟ في هذه الحال، لا يمكن اعتبار ذلك اهتمامًا وإنما تجارة، كما أن العمليّة التعليمية نفسها ستتعطّل ولن تتمّ كما يجب. من هنا، على المدارس الخاصة أن تكفّ عن تسمية نفسها بالخاصّة، إذا لم تجد حلًا لهذه المشكلة الأساسيّة وتمتنع عن استقبال هذا العدد الضخم في غرفة الدرس الواحدة.

عندما يدخل المعلّم غرفة الدرس ذات المساحة الصغيرة ويجدها تعجّ بعدد ضخم من التلامذة، يحتار إن كان عليه أن يخطب بهذا الجمهور المحشور في المقاعد أمامه أو أن يعلّمه. أما إمكانية ضبط هذا العدد الكبير فهو مسألة متعبة أخرى تقف في طريق المعلّم والتلميذ. حتى وإن تمكّن المعلّم من ضبط الصف، فلن يتمكّن من إيصال المعلومة إلى جميع التلامذة كما يجب وإيفاء كل تلميذ حقّه.

ثم هناك تحضير الامتحانات وتصحيحها بالإضافة إلى تصحيح الواجبات المدرسية.  يقضي المعلّم وقتًا مرهقًا في تحضير الامتحانات وتصحيحها بسبب عدد التلامذة الضخم وبسبب الامتحانات العديدة المطلوبة؛ ويجب أن لا ننسى أن المعلّم يدرّس أكثر من صفّ واحد، أي عليه أن يحضّر ويصحّح لفيلق تقريبًا. وبعد ذلك تأتي العلامة لتقيّم أداء تلميذ وتحكم عليه بالمؤبّد: فاشل – غير ناجح – متميّز – ممتاز، وهو تلميذ لم يأخذ حقّه أصلًا.

كيف يستطيع المعلّم أن يحضّر امتحانًا يتوافق مع قدرات عدد كبير كهذا؟ كيف له أن يتمكّن من معرفة قدرات وطرق تعلّم التلامذة كلهم؟ دعونا لا نضحك على أنفسنا. لا يمكنه ذلك.

وكيف يمكن احترام التلميذ وكرامته ضمن عدد ضخم كهذا؟ وكيف يمكن للمعلّم أن يدرّس درسًا في مدّة خمسين دقيقة (وهو الوقت المخصّص لكل حصّة)، إن كان التأكد من وجود جميع التلامذة الواردة أسماؤهم على لائحة الحضور يتطلّب منه على الأقل عشر دقائق.   

لا عجب إذًا إن أخفق التلميذ أو يئس أو فقد الاهتمام بالمادة والدروس والمعلّم، أو أصبح مشاغبًا. وغالبًا ما يسبّب له ذلك مشاكل في البيت والمدرسة، ومستقبليًّا، في المجتمع وفي حياته المهنية أو العملية. فهو يشعر أنه مُهمل من دون دعم أو اهتمام، في حين أنه مراهق في مرحلة حسّاسة وصعبة يحتاج إلى المرافقة والإيجابية لا السلبيّة والفراغ. فإن كانت البيئة الأهم في حياته، أي المدرسة، حيث يمضي معظم وقته، وحيث أن هدف وجوده هناك هو التعرّف على قدراته ومهاراته ومواهبه وتحقيقها وتنميتها، هذه البيئة، تُشعره بالإخفاق والفشل، فماذا نتوقّع منه في هكذا حاضر وما بالكم في مستقبل مبهم؟

أما الأطفال في الروضة والمرحلة الابتدائية، فعدم حصولهم على الاهتمام الضروري الذي يحتاجونه في هذه المرحلة لكنهم لا يجدونه بسبب العدد الكبير في غرفة الدرس، والذي يمنع المعلّم من الاهتمام بالجميع، يدمّر حبّهم للمعرفة والتعلّم والاكتشاف، ويُفقدهم ثقتهم بنفسهم، ويسبّب لهم مشاكل نفسيّة وجسدية.

زد على ذلك أن وجود هذا العدد الضخم من التلامذة في غرفة الدرس، يساهم بتفاقم آفة خطيرة منتشرة في المدارس ألا وهي التنمّر. إذ أن إكتظاظ غرف الدرس يهيئ لخلق بيئة مؤاتية للتنمّر. فالمراهق وكذلك الطفل بحاجة لمساحة مع نفسه وزميله، لكنه عوضًا عن ذلك يُحشر في مكان ضيّق مع عشرات آخرين حيث يتدافشون ويتفركشون بحقائبهم المدرسيّة هم والمعلّم.

غرفة الدرس ليست مكانًا ننظر له نظرة تجارية حسابيّة، فكلّما زاد عدد الحاضرين، زاد عدد الدولارات؛ هي قاعة تحوي أشخاصًا أحياء لهم حياتهم ومشاكلهم ومواهبهم وقدراتهم. هي قاعة تعكس مسؤولية كبيرة حيال ما نقدّمه وما نفعله لتلك الأعداد في داخلها، تلامذة ومعلّمين.

لا يحاولنّ أحد أن يقنعني أنه بإمكان المعلّم أن يولي الاهتمام اللازم للتلامذة، وبخاصة الأطفال منهم، الذين هم بأمسّ الحاجة إليه خلال هذه المرحلة الحسّاسة. ذلك غير ممكن، فالمعلّم ليس “سوبرمان” حتى يتمكّن من إنجاز مهامّ ضخمة لأعداد ضخمة في وقت قصير جدًا: تحضير الدروس، تحضير الامتحانات، تصحيح الواجبات المدرسية، تصحيح الامتحانات، تلبية طلبات الإدارة والمنسّقين، الاهتمام بصفوفه وبتلامذته، ثم إن تبقّى له وقت أو طاقة، الاهتمام بصحّته الجسديّة والنفسيّة كي يتمكّن من الاستمرار. وإن طالب بزيادة في الراتب تقوم الدنيا ولا تقعد، وتنوح المدرسة وتشتكي من قلّة عدد التلامذة. عجبٌ ومن هم أولئك المحشورين في الصفوف بالدزّينات؟

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: