نداء التوبة…

    

الابن الشاطر (1)

لوقا 15، 11-32

نتأمَّل، في هذا الأحد الرابع من الصوم، بمثل الإبن الشاطر الذي يرمز الى نداء التوبة الذي يشتعل في قلب الخاطئ، حين ينفصل عن بيت الآب ويذهب باحثًا عن فرحه بعيدًا عن مشروع البيت الواحد، الذي رسمه الآب السماوي، ألا وهو السعادة الحقيقيَّة ودخول الميراث الذي أعدَّه الله لأبنائه. ونقف عند ما يلي:

1- موقف الأخ الأكبر

يتبيّن من الكتاب المقدس أنَّ الأخ الأكبر، وهو بحسب التقليد اليهودي وارث أبيه، أنَّه لم يكن يعيش في هذا البيت الأبوي عيش المحبَّة بقدر ما كان يعيش عيش الناموس والشريعة. قال لأبيه، عندما انفعل لعودة أخيه وغضِبَ: «كم لي من السنين أتعبّد لك ولا أخالف لك وصيَّة». هذا النوع من العلاقة بالتعبُّد وعدم المخالفة لم يقترن بالمحبَّة، لذلك قال له أبوه: «كلُّ ما هو لي هو لك، فمن منعك من أخذ جديٍ لتتنعَّم به مع أصدقائك؟»

إنَّ الذي منع الإبن الأكبر من فعل هذا الأمر، هو عيشه كغريب في بيت أبيه ينتظر موته ليرثه، ولم يكن يصارحه بواقعه، على غرار ما فعل الإبن الأصغر. هذه الغربة تنقصها النعمة لتتحوّل إلى بنوّة، فالعلاقة بين هذا البكر وبين أبيه علاقة رضوخ وعبوديَّة بعيدة عن حريَّة أبناء الله، لذلك حلَّت العداوة بينه وبين أخيه محلّ الأخوّة. ألم يقل لأبيه: «إنَّ ابنك هذا» ولم يقل له إنَّ أخي هذا؟ سقطت الأخوّة بفعل الغيرة والحسد، لذلك أتى المسيح، وإحدى مهمَّاته، أن يجعلنا أخوة ببنوَّتنا لله.

خسر الابن البكر الأخوّة وخسر البنوّة ولم يعد يجرؤ على التنعّم بخروف واحد ممَّا يظنُّه لأبيه، بفعل القطيعة التي حصلت بينهما. الحوار بينهما مقطوع، بالتالي حلّ الترقُّب محلّ الحبّ وتطبيق الشريعة محلّ النعمة، الغيرة والحسد محلّ العطاء والتسامح. هذا الإبن البكر أشبه بالفرِّيسي الذي يطبّق الناموس ويقسّي قلبه أمام الرحمة. يدّعي أنَّه يحافظ على مال أبيه لكنَّه لا يحافظ عليه حبًّا، بل بخلاً وخوفًا. لم يصل هذا الولد إلى معرفة شعور أبيه نحوه واعتبره يميّز بينه وبين أخيه. لم يتمكَّن من اكتشاف الحبّ فخسر كلَّ ما يعطيه إيَّاه الشرع. عاش عبدًا أسيرًا لأنَّ الحبّ وحده يحرِّر أمَّا القانون فيأسر. إنَّه المثل الواقعي لكلام بولس الرسول عن الذي يعيش تحت النعمة والذي يعيش تحت الناموس.

مات المسيح لينقلنا من الناموس إلى النعمة وترك لنا حريَّة التصرُّف وأضاء لنا الطريق بالكتاب المقدس، فمن اكتشف منَّا هذا الطريق سار عليه ووصل، وإن سقط مرة في الخطيئة فطريق التوبة مفتوح. أمَّا من يعتقد نفسه وارثًا الملكوت وينتظر اليوم الذي يحصل عليه، أي يوم يموت أبوه، فما زال بعيدًا عن الطريق. حرم نفسه خيرات العالم ولم يحصل على خيرات العالم الآتي.

2- الغربة داخل البيت وخارجه

يعلِّمنا مَثَل الإبن الأكبر، في إنجيل اليوم، أنَّ الغربة لا تكون في هجر البيت وأخذ أموال الميراث إلى حيث تُبدّد في غير موضعها، لكنَّها يمكن أن تكون في طريقة عيش الإنسان، حتى لو كان داخل جدران المنزل. تكون الغربة في انقطاع العلاقات بين أفراد العائلة وهذا ما يعاني منه مجتمع اليوم تمامًا كما كان يعاني الإبن الأكبر في مَثَل الإبن الشاطر، فكم من أبناء العائلات في أيَّامنا هذه يدخلون المنزل ويخرجون منه كأنَّهم في فندق يجمع أناس غرباء عن بعضهم، فلا تواصل ولا دلائل محبَّة ولا حوار مفتوح ولا هموم مشتركة، بل قطيعة شبه دائمة، فلا يربط بين أولاد البيت الواحد إلاَّ الإسم أو اعتقاد الناس بأنَّ أبناء البيت هم عائلة واحدة.

هذه الغربة هي ما أسمِّيه التغرُّب أي العزلة القريبة من المرض، فهي ليست خطيئة بقدر خطيئة الإبن الشاطر، لكنَّها تشكِّل الخطر نفسه على حسن العلاقات بين الناس، بل قد تكون سببًا للقتال والحروب، بينما خطيئة التبذير والانقطاع عن البيت الأبوي تكون سببًا للفقر المادّي والروحي وحجمها بحجم نكران نِعَم الله علينا.

3- موقف الابن الأصغر

انطلق الابن الأصغر من حريَّة الإنسان ليس في الأمور الأدبيَّة فحسب بل في الأمور الماديَّة، فطلب نصيبه من الميراث وترك البيت الأبوي، إنَّه وضعُ الانسان الذي أُعطي نزعة التحرُّر فَشَقَّ طريقه في ميادين الحياة مستعينًا بعقله، الذي وهبه الله إيَّاه وبالشرائع السماويَّة التي تساعد هذا العقل على حسن تنظيم الأمور، للوصول بالمسيرة الشخصيَّة إلى غايتها المرجوَّة في هذا العالم، وإلى الغاية القصوى في العالم الآتي. غير أنَّ هذا الإبن الشاطر غرق في الخطيئة فتاه عن مساره الصحيح وبات عقله وقلبه وضميره في ظلمة حتَّمت عليه البعد عمَّا رسم له الله في تدبيره الخلاصي، وبات عقله عاجزًا عن حسن تنظيم الأمور، فضلّ عن الطريق القويم وفسد طبعه الأوَّل ولم يعد يعمل بحسب القانون الطبيعي الذي وضعه الله فيه، فخسر كرامته واشتهى أن يملأ بطنه من طعام الخنازير. إنَّه يمثِّل الإنسان الضال الذي لم يحسن استعمال هبات الله ولم يَسْتنر بما أعطاه الوحي الإلهي والكتاب المقدَّس، فضلّ وأصبح بحكم المائت.

لكنَّ الله وضع في الإنسان قوَّة لا يغلبها الموت ولا تغلبها الخطيئة، إنَّها قوَّة التوبة والعودة عن الضلال، تجعله يستفيق ويعود إلى رشده ويرى موقعه الطبيعي بوضوح. لذلك عرف الابن الشاطر وضعه حقّ المعرفة، فاستفاق وعرف أنَّ محلَّه الذي يعيد إليه كرامته كإنسان، هو السير بحسب ما وُضِع في العقل من قوَّة حسن التدبير وفي الضمير من قدرة على التنبُّه وأخيرًا الاستفادة من معطيات الوحي، فقال: أقوم وأمضي إلى أبي حيث الأجير له كرامته، فكم بالحري الإبن الوارث.

4- عودة الابن الأصغر

لا شكَّ أنَّ تصرّف الابن الأصغر هو تصرّف غير مسؤول وغير رصين وطائش، لذلك خسر كلَّ ما أعطاه إيَّاه أبوه. هو المثل الأوَّل لمن وضع جواهره أمام الخنازير، والمثل الأوَّل لمن خسر الوزنات التي طُلِبَ إليه أن يكون أمينًا عليها، وهو الصورة التي تتوافق مع كلِّ واحد منَّا عندما يضيّع مواهب أعطانا إيَّاها الله.

لكنَّ هذا الولد استفاق فوعى ذاته وقال في نفسه: أنا عريان تمامًا كما فعل آدم حين اكتشف ذاته خاطئًا، أمَّا الفرق بينه وبين آدم فهو أنَّ هذا الأخير خاف من الله وهرب واختبأ، بينما لجأ الإبن الأصغر إلى أبيه وكلُّه إيمان بأنَّه سيجد في قلبه الغفران والمحبَّة وقال: «أقوم وأمضي إلى بيت أبي». إنَّها التوبة الحقيقيَّة.

5- التوبة

يبدو أنَّ التوبة هي قبل كلِّ شيء صحوة ضمير وعودة إلى الذات، لمعرفة الفرق بين حال النعمة وحال الخطيئة، بين أن يكون الإنسان عبدًا أو يكون حرًّا، بين أن يكون أجيرًا أو إبنًا. في التوبة قرار وعزم وتصميم وتنفيذ. فالقرار يختصر بـ «أقوم وأمضي إلى بيت أبي» والعزم مباشرة الطريق والتصميم يظهر في عدم التردُّد والتنفيذ للوصول أمام الباب.

6- الأب الحاضر

من السهل أن نلاحظ أنَّ الإبن الشاطر لم يقل أمام أبيه كلمة ممَّا خطَّط له، لأنَّ الوالد المحبَّ الغفور، ما إن رأى ابنه، حتى عانقه ناسيًا كلَّ سيِّئاته، دلالة على أنَّ الله لا يرضى بأن نكون عبيدًا حتى عنده، أرادنا أبناء وهكذا سنبقى لأنَّه أراد هو هذا. لقد أعاد الأبُ الاعتبار الكامل لبنوّة الإبن، بالخاتم والحذاء والعباءة والعجل المسمَّن، وهذه ترمز إلى السلطة والحريَّة والميراث.

7-سوء الاستفادة من العطايا التي أعطانا إيَّاها الله

أعطي الإبن الأصغر نصيبًا من ميراث بيت أبيه تمامًا كما أعطي كلّ واحد من الناس نصيبًا كافيًا من المواهب والعطايا ليتدبّر أمره في هذه الحياة، ساعيًا وراء غايته القصوى أي الحياة الأبديَّة بالسعادة مع الله. غير أنَّ هذا الولد لم يدرك قيمة الفرح والطمـأنينة والسعادة التي يؤمِّنها له بيت أبيه، بما فيه من خيرات روحيَّة وعاطفيَّة ومادِّيَّة، فطمع بالاستقلاليَّة أو بالأحرى بالانفصال والابتعاد عن مصدر النعم التي أعطيت له. وهناك وجَّه المواهب والخيرات توجيهًا سيِّئًا، تمامًا كما نوجِّه نحن مواهبنا وعطايانا، التي أغدقها الله علينا، توجّهًا شرِّيرًا، بينما أعطيت لنا جميعها لنستعملها في الخير.

إذا تذكَّرَ كلُّ واحد منَّا ماذا فعل بعطايا الله له، سواء كانت روحيَّة أو ماديَّة، لوجد أنَّه لم يفعل، في معظم الأحيان، أفضل ممَّا فعل الإبن الشاطر. فالجمال والذكاء والهيبة والقوَّة والحكمة والقدرات الجسديَّة على أنواعها، كلُّها هبات منحها الله لنا لنستعملها حسب الهدف الذي أراده الله لها، وإذا بنا نوجِّه كلَّ هبة في الإتجاه المعاكس، فنستعمل العقل والذكاء والحكمة لاختراع أدوات الشرّ والموت والدمار، ونستعمل القوَّة للقهر ونستعمل الجسد للزنى والدعارة والتشكيك بالأقوال والأعمال والملابس والإعلانات والأفلام، وكلّ ما يساعد الشيطان على تحقيق هدفه، أي محاربة الخير. كذلك حواسنا كالبصر والسمع والشمّ واللمس وقد أُعطيت لنا لنتَّصل بالعالم الذي يحيط بنا ونتعرّف على جمال الخلق ونمجِّد الله، فإذا بنا نستعملها استعمالات شريرة. أفلا نكون بكلِّ هذا قد فعلنا كما فعل الإبن الشاطر، حين بدّد خيرات أبيه على الزواني، وابتعدنا وانفصلنا وانقطعنا عن بيت أبينا السماوي؟

8-حسن الاستفادة من العطايا التي وهبنا إيَّاها الله

على الرغم من القساوة التي أظهرها الإبن الشاطر وأظهرناها نحن نحو الله، ترك الله لنا الباب مفتوحًا بل جلس ينتظر عودتنا ليفرح هو وتفرح السماء ونفرح نحن بهذه العودة. لكن كيف نعود بعد كلِّ هذا الجفاء؟

زرع الله في قلب الإنسان وضميره وكيانه شعلة لا تستطيع قوى الشرّ أن تطفئها أو تتغلّب عليها، هذه الشعلة هي طريق معرفة الحقيقة واكتشاف الخطأ والرجوع عنه، يعني أن يعي الانسان ويصغي إلى صوت الحقِّ الذي ينادي فيه صارخًا: «قم وارجع».

هذه الرجعة هي يقظة التوبة التي تجعل الانسان يعي أنَّ ما كان يحسبه فرحًا وسعادة هو أيضًا فراغ يؤدِّي إلى فراغ، ويسبِّب القلق والموت، وما كان يعتقد أنَّه أسْرٌ وحجز للحريَّة والتزام بالوصيَّة والتقاليد الحسنة في بيت أبيه، إنَّما هو كرامة العيش وطمأنينة الحياة والطريق الصحيح نحو خيرات السماء التي لا تنتهي.

9- رغبة الإنسان في الاستقلال

لا شكَّ في أنَّ الإنسان ينزع نحو الاستقلاليَّة ويرغب بتحقيق ذاته انطلاقًا من القدرات الكبيرة التي وهبه الله إيَّاها، كالعقل والحكمة وحسن التدبير، لذلك يسعى إلى بناء علاقات مع الآخرين تخوّله توسيع مداركه، فيحلم بمشاريع تُكْسِب حياته طعمًا مختلفًا عمَّا لو كانت مليئة بالروتين اليومي، حيث يغمر الضجر والملل والسأم أيَّام الإنسان، فلا يعود يستعذب الحياة، فينجرف نحو توجُّهات قاتلة له ولغيره وللمجتمع.

غير أنَّ الإنسان الذي يحاول أن ينقطع عن الروابط العائلية، من دون أن يرسم لنفسه طريقًا سليمًا للتعاطي مع معطيات المجتمع، ما يكفل له النجاح والازدهار محقِّقًا بذلك ما أراده الله من الفرح على هذه الأرض استعدادًا للسعادة الدائمة في السماء، يقع هذا الإنسان التائه في معاثر الحياة، فيبدّد مواهب الله له في الأماكن التي لم تكن أصلاً موضع استثمار لهذه المواهب، كمن يستعمل حكمته للشرّ وقدرته للأذى وعقله للرذيلة وجسده في ما يخالف تعاليم الله، عندها يشعر بالفراغ والعري تمامًا كما شعر آدم بعد الخطيئة. هنا تستفيق فيه شعلة التوبة ليعود نادمًا إلى حضن أبيه أي إلى مشروع الله الخلاصي. أمَّا إذا خنق هذه الشعلة وأمعن في الرذيلة معنِّدًا في وجه نداءات الروح القدس، فيحكم على نفسه بالهلاك.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: