صلاة الكاهن…

أللهمَّ يا مَن أوكلتَ إليَّ رعايةَ خرافِكَ
دون أن تسألني إن كنتُ أحبّكَ أكثر من غيري.

يا مَن مَسَحت يديَّ بالميرونِ المقدّس
وقلتَ كلّ ما تباركه يداكَ يتبارك.
يا مَن وَضعتَ يدَك على رأسي فَمَنَحتَني سرَّ الاتصّال بكَ.
يا مَن اخترتني لأحمِلَ وسمَكَ وأعلِّمَ الناسَ اسمكَ.
أسألكَ أنّ تذكُرَ جبلتي وتنسى خطيئتي
وتنظرَ بعينِ الرحمةِ إلى رعيّتي.
أُنظر إلى الأطفال ودعهم يأتون إليك
إجعل عُمْرَهم شعانين وَوَعدهم رَيَاحين
أَمِّل بِهم آباءَهم وسَهِّل عليهم أرزاقهم
وانظر خاصَّة إلى الأيتام منهم
كن لهم أُمًّا وأَبا ورفيقًا
حَنِّن قلوبَ الميسورين عليهم
ولا تَتْرُكِ البؤسَ يعرفُ دربًا إليهم
اللهمَّ عينَكَ على الشبابِ من أَبناء رعيَّتي
رشِّد عُقُولَهم ونوِّر دُروبَهم
عفِّف أَلسِنَتَهُم ونقِّي قُلوبَهُم
إزرع الحكمةَ في مداركهم والدقَّة في ضمائرهم
نمِّهم بالحشمة ورافقهم بالعفَّة
أبعد عنهم حِيَل الشرِّير
أَيقظ عيونهم كلَّ يومٍ على صورةِ المجد التي فيهم
اللَّهمَّ باركِ العائلات واجعلها مقامًا لكَ
أُطرد منها كلَّ القوى المُضادةِ لناموسِكَ
أسقِط من بينها كلَّ حبائل الشرِّير
والتفتْ خاصَّةً إلى تلك التي قَسَت عليها الظروف
فتفكَّكت وتشرَّدت وبات الهمُّ خُبْزَها
والخِصامُ حالَها وشَغل القلقُ بالَها
قوِّ فيها العُجَّزَ والشيوخ
وأَعنِ الأَرامل واسترهنَّ بعَفْوِكَ وعَطْفِكَ
مُدَّ يَدَكَ على المرضى نفسًا وجسدًا
عَزِّ المحزونين، خفِّف عن المتأَلِّمين، شجِّع المعاقين
فأَنا يا سيِّدي أَعيشُ العيدَ حين يعمُّ الفرحُ رعيَّتي
اللهمَّ أَزِلْ من بيوتهم الخصومةَ والعداوة
وأبدل الطمعَ عطاءً والحقدَ تسامُحًا
والحسدَ رضًى والشحَّ كرمًا
قوّم يا ربِّ أَحلامَهم وأَهدافَهم وغاياتِهم
ثبِّت منهم الذين نذروا لكَ أَنفُسَهم كهنةً ورهبانًا وراهبات
واعطِ الثقةَ للمتردِّدين والإيمان للمشكِّكين
والوداعةَ للغضوبين والسلامَ للمضطربين
واجعلْ اللهمَّ الحبَّ على أعتابِ البيوت
وادفِقِ الخيرَ في خوابيها
ولا تحْرِمهم البرودَ صيفًا ولا الدفء شتاءً
واعطني يا ربُّ عينيك
لأَرى في الخاطئ وَجْهَك وفي المُسيء عَفْوَك
وفي المريضِ أَلَمَكَ وعَطْفَكَ
وفي الظالمِ صَفْحَك وعَدْلك
أعطني أن أراك في كلِّ وجهٍ
ترفضُ عيْنَي أن ترنو إليه
ويقسو قلبي فلا يحنو عليه
وتَغْلِبُني كبريائي فلا أَجْعَلُ يَدي في يديه
اللهمَّ إني أَضعُ رَعيَّتي بين يديك كما وضعْتها بين يديَّ
مستشفعًا أُمَّك العذراء القديسة مريم
طالبًا إليكَ سبعينَ مرَّةٍ سَبْعَ مرَّات
أَنْ اغْفِرْ خطايانا وبارِكْ أحيانا
ولا تعامل بالعدل بل بالرحمةِ موتانا، آمين

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: