الهروب الى البرية

يفصح بطل “into tthe wild” في منجز ينتمي الى الافلام المعرفية التي تعتمد الحوار بالاضافة الى هامش قص جانبي لتركيز رسالتها رغم توظيفها للمشهد والصورة عن واقع يكاد يمثل مادة صراخ معظم الذين لم ينخرطوا في عالمي “التظالم” او ” التخادم” فهذا الواقع الذي يحكم معظم منظومات العلاقات العامة والذي ينقسم اما الى عالم ظلم وهو صورة الواقع الذي يحيف به من تمكنه قدرته سواء البدنية او المالية او المعنوية او الاعتبارية او التحايلية على الاخرين سواء كانوا ابعدين او مقربين او صورة تظالم تتبادل الاطراف الظلم بالتقابل ظلم لظلم او يظلم كل غالب على مغلوبه او صورة اقل حدة والمتمثلة بعالم التخادم والقائم على تبادل المصالح والمنافع بحيث تتوقف قوة العلاقة على مقدار المنفعة المقدمة وقلما تكون محكومة بالانصاف ففي الغالب يكون عالم التخادم عالم تغالب وتشاطر وطرق ملتوية.

هذا العالم المفرغ من الحب والرحمة والصدق والتواصل الانساني الخالي من المقاصد السيئة يتوق معظم ممن لم تتلوث فطرتهم او فيهم بريق جمال روح الى الهروب بعيدا مهما كان ذلك البعيد.

بطل الى البرية ولد لاب كان متزوج من زوجة سابقا لها ولد انفصل منها شكليا ثم تزوج الصغيرة الجميلة والدة البطل واخته التي كانت تقدم هامش قص جميل وهي تحكي بلوعة عن اخيها الذي غادر عالم الكذب والنفاق والتظالم الذي مثلته صورة عائلته وهو يقصد جبال آلاسكا في رحلة مغامرة يعلم فيها كل المحطات التي مر بها ان المال والجاه والموارد التقليدية ليست مصدر السعادة وان الصدق مقدم على الايمان والوثوق فعلة هذا العالم استشراء الكذب كأداة لتسويغ حالة الغش والخداع التي ينهش فيها العالم بعضه للبعض الاخر.

“ليتني اهرب بعيدا- ليتني لا ارى احد- ليتني اعيش في البراري-ليتني اجد مكانا لا يراني ولا يسمعني احد……..”هي امنيات تخالف صفة الانس في الانسان وتدفع به الى الوحشانية التي هي خلاف طباعه لكنه هروب للبحث عن النقاء عن الصدق عن الوفاء عن الرحمة عن العاطفة هروب يمكن قراءته باحد القراءات انه سلبية غير مسوغة فالجميع مطالب بالتغيير والعمل وبذل الجهد لتنقية وتنظيف ولو مساحة بسيطة بينما تنظر له قراءة اخرى انه الملجأ الوحيد في عالم ادمن الظلم والفساد.

منظومات من الفكر الشيطاني ومحركات عملاقة من لمنهجية المصالح والنفعية المجردة من كل ضمير تلوث عالمنا من خلال نماذج ظالمة ومستغلة للسلطة وادواتها من اصغر وحدة الى اكبرها وهي تدير عالمنا بوحشية فلا قلوب تخشع ولا عيون تدمع ولا ارواح تتوجع للظلم ولا ضمائر ترف للتغالب وصداقات كالصفقات وزيجات كالشركات وعلاقات باهتة لا يلونها التفقد والشوق.

ربما يرى البعض انه نحو من السوداوية وقد يراها اخرون مثالية لكنها صرخة فطرة اكلت من خبز التنور بكفوف امي التي كان اهل القرية يتبركون بيدها لتزف العرائس وكانت تعجن الخبز بالحب انها تأوه لفقد جمال قلوب وعطر ارواح تتوق الى عالم ملوكه الاطفال وكرائمه الحرائر وحماته النبلاء للخبز والملح فيه “حوبة” وللوعد فيه راية وفيه الدين حب يعشق الناس ربهم لجماله وكماله ويبيحون له ما لا يبحونه لاقرب الناس لهم يأتونه بارديتهم المتسخة من سلوكهم دون خجل او خوف ليس جراءة او تطول بل لانهم يثقون برحمته ويعشقون جماله.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: