بستانُ أحلام

مارلين وديع سعادة

(أديبة وشاعرة- لبنان)

marleine-2016

أتعلمُ كيفَ تولدُ الأحلام؟

كيفَ تُغْرَسُ وتُروى؟

وكم تحتاجُ مِنَ العنايةِ لتنمو؟

وَمِنَ الدفءِ والحبِّ كي تُزْهِرَ وتُثْمِر؟

هل تَسَنّت لك رؤيتُها وقد نضجتْ،

كيفَ تزهو بألوانِها البرّاقة؟!

وأخيرًا،

هلْ ذُقْتَ طيبَ طعمِها متى أصبحتْ بينَ يديك؟

يا لنكهتِها ورائحتِها الشهيّة!

تُشْبِعُ جوعًا،

تروي عطشًا،

تُمَتِّعُ قلبًا مشتاقًا للحلاوة!

boustan

كيفَ أمكنَكَ أنْ تُدَمِّرَ بستانَ أحلامي،

وتُبَدِّدَ كلَّ زروعي،

وتتركَني معَ حزني؟!

مِنْ أينَ آتي بأحلامٍ جديدة؟!

وكيفَ أعتني بها وأنمّيها،

وقدْ حوَّلتَ أرضي الى رماد،

وحرمتَها الماءَ والشمس؟!

boustan-1

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: