خشبة ومئزر وكفن

hassiba taher

حسيبة طاهر

(أديبة وشاعرة جزائرية مقيمة في كيبك)

وضع يده يربت على الألم الساكن الفؤادَ من …

من زمن لم يعد يدري أكان مع بداية التأريخ أم قبله،

داخل الصدرِ حياة أخرى شرعية قد حازت على الحكم الذاتي بعد الثورة الكبرى،

ثورة على كل شيء، على أعراف الطوطم وطقوس آبولو وسخافات آفروديت،

ثورة عارمة، نار مضطرمة لهباً حوّلت جسده الهزيل مهزلة تعكر صفو الناظرين كأنه خارج من صقر،

كان لا بذ أن يحصّن جسده بجدران فلينية عازلة لخروج الخواطر …

كيف لا يفعل؟؟ وفي حظيرته الخاطر خطر والتساؤل جرم لا يغتفر … والأخ قاتل أخاه لاختلاف  وجهات النظر…

والذبح أسبق أنباء من الأجل … أرادها ثورة لتحقيق الحرية…

لكن بكل جبن اغتيلت القضية … ووجد نفسه مخيّراً بين خشبة ومئزر وكفن …

kafan-1

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: