رهان

مارلين وديع سعادة

(أديبة وشاعرة- لبنان)

marleine-2016

كلُّ الكلماتِ انطرحَتْ كالعاشقةِ تحتَ أصابعي،

وَلْهى، حَرَّى، مُلتاعَة، مُشْتاقة.

رميتها كَوَرَقِ اللعِبِ على طاوِلَةِ المَيْسَرِ،

كَشَفْتُ كلَّ أوراقي!

رهَنْتُ عُمري،

وكانَتْ أَحْلامي فَرَسَ رهاني!

ألقيتها بِثِقَةِ الرابِحِ،

بجُرأةِ المُغامِرِ،

وَأَمَلِ اليائسِ بِضَرْبَةِ الحَظِّ!

flower-1111

مِنْ عُمْقِ الوِحْدَةِ انتَشَلْتَني،

الى دُنيا السِّحرِ حملتَني،

فَرَشْتَ لي الأرضَ رَبيعًا،

وَثَوْبَ الحُريّةِ أَهْدَيْتَني!

flower-1111

فَتَحْتَ بِجُرْأَةٍ خَزائِنَ عُمْري،

أَخْرَجْتَ مِنْها أَحْلامي المَطْوِيَّة،

فَرَشْتَها لِرِحابِكَ سَماءً،

حَلّقتَ فيها بِحُرِّيَّة!

فَخِلْتُ عُمْري لَمْ يُغْفَلْ جِزافا،

والآتي مِنْهُ وَعْدٌ بِالمَجْدِ!

flower-1111

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: