عيد القديسة مارينا في وادي قنوبين

marina

المطران العمار يترأس قداس العيد

أحيت رعية وادي قنوبين بالتعاون مع رابطة قنوبين للرسالة والتراث وراهبات دير سيدة قنوبين الانطونيات الاحتفال السنوي لعيد القديسة مارينا. وكان برنامج روحي وراعوي تضمن مسيرة صلاة ومحطات تأمل عشية العيد في مزار القديسة ومحيطه في عمق الوادي.

وشارك النائب البطريركي المطران مارون العمار، ممثلاً البطريرك الكردينال مار بشارة بطرس الراعي، وتفقد أعمال التنظيف والتمهيد الاولية للمباشرة بأشغال ترميم بيت رعية وادي قنوبين. ورافقه مختار القرية طوني خطار وخادم الرعية الخوري حبيب صعب وأعضاء لجنة وقف الرعية المهتمة بالبيت المذكور. وأثنى المطران العمار على جهود أبناء الرعية لترميم البيت الكائن قرب دير سيدة قنوبين ومزار القديسة مارينا، والذي من شأنه ان يؤمن خدمة مهمة لتعزيز أنشطة الرعية الروحية والرسولية. كما أثنى على الاهتمام الحاصل بتحسين القطاع الزراعي في قرية وادي قنوبين. ثم ترأس المطران العمار قداس العيد يعاونه رئيس الديوان في الديمان الخوري خليل عرب، والوكيل البطريركي الخوري طوني الآغا، ورئيس جمعية ” رسالة حياة” الاب وسيم معلوف، وحضر النائب غسان مخيبر وفعاليات بلدية وحركات رسولية وأعضاء رابطة قنوبين وأبناء الرعية ووفد منهم من أوستراليا. وألقى المطران العمار عظة روحية تناول فيها المعاني الروحية التي تحملها سيرة القديسة مارينا، داعياً الى مواجهة الظلم الذي يصيب العالم، والذي تحملته مارينا بصبر نابع من ايمانها الكبير. وسيرة القديسة مارينا هي سيرة قديسينا، قديسي هذا الوادي الذين تركوا لنا ارثاً روحياً ثميناً وهوية روحية فريدة نتمسك بهما أكثر كلما أدركنا أبعاد سير القديسين وأدركنا انهم جسدوها حياة معيوشة تؤكد ان درب القداسة مشرعة لكل مؤمن.

وأشار المطران العمار الى خطة استعادة رفات القديسة مارينا التي باشرت بها البطريركية آملين الاحتفال بها في عيد السنة المقبلة في وادي قنوبين، داعياً الى الصلاة من أجل تحقيق هذه الامنية الروحية الكبيرة.

وبعد القداس كان غداء أقامته رابطة قنوبين باستضافة راهبات دير سيدة قنوبين، وقد رحبت رئيسة الدير الاخت انجال المسن بالحضور شارحة محطات تاريخ الدير والدور الروحي المتجدد فيه.

marina 1

يتفقد بيت رعية وادي قنوبين.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: