رائحة النعناع في ديواني

أحمد أنعنيعة

(شاعر- المغرب)

ahmad ninia

سكتت طويلا وهي تحدق بي

قهقه رعدها في بيداء العطش

تصرخ في فراغ مدني

تستعرض خطاها في 28 حرفا

بدأت بحروف المكان

وانتهت بحروف وهبتها قبح جمالي

دلالات ودلالات….في حرف الالف

صاحت ترد على ديواني

تشعل اعواد الثقاب في حانة جسدي

تسألني :هل في البلد ماء

قاومت اهتزاز روحي،لكني…

شجرة قلبي انهارت امام قساوة الماء

فقلتها:كم سطرا يكفي لكتابة حرف الألف؟

وكم خطا من خطوط العرب يكفيه لزخات المطر

قالت كلاما انكسرت له اوردتي ونسي قلبي فيه عنواني:

من يرش من… يا سيدي؟

بدأت الحديث طيبا في ديباجته

زينته بحشو كلماتها في خاتمته

كانت تكتب على حافة ذاكرتي

موشحات عاطفية بلا كلمات

بسطت كل امكنتي

وتآمرت علي مع نفسي جهرا في فيض العداوات

فأبادت نطقي في عرينها سرا

استقر كلامها في فهمي وزارني طيفها يقطف دمي

يزرع دفئ الاشواق في مذاهبي

وامتدت اناشيدها الى قدح ناري

ففاحت خواطري بسحر اموري

جاءت تلعن قوانين السير

وتسأل عن فوائد السفر

تسألني عن منعطفات التاريخ

تسألني عن ابريق شاي في ثوابت الصحراء

تدل تيهي اليها وترشدني

تتوسد عينيها هموم صدري

ترسم لحظات العنف لقوارب عبوري

لأعيد لبحرها مجدا تاه على ضفاف عمري

وأنا انسج خيوط المرايا

وهي تلف اسلاك الماضي لحظات العنف

flowers_310313

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: