“تحدّيات الكنيسة الواحدة – دور المجلات المسكونيّة وتأثيرها في الواقع الكنسيّ الحالي”… مؤتمر دولي في جامعة القدّيس يوسف

logo usj

دعا كلّ من مركز الشرق المسيحيّ للبحوث والمنشورات CERPOC ومجلّة Proche –Orient Chrétien في جامعة القدّيس يوسف إلى حضور الجلسة الافتتاحيّة، للمؤتمر الدوليّ التي تُعقد تحت عنوان «تحدّيات الكنيسة الواحدة”- رسالة المجلة المسكونيّة الفرنكوفونيّة»، ويتخلّلها محاضرة للبروفسور كريستوف تيوبالد اليسوعيّ بعنوان “التجدد المسكونيّ في القرن العشرين”، وذلك بحضور ومشاركة محاضرين من فرنسا وبلجيكا ولبنان. تقام يومي الخميس والجمعة في 12 و13 تشرين الثاني 2015، في حرم الابتكار والرياضة- طريق الشام.

يأتي هذا المؤتمر نتيجة لحقائق كنسيّة مختلفة تعيشها الكنيسة، لا سيّما في الشرق الأدنى وأوروبا، إضافة إلى تحديّات متنوّعة تواجهها المجلاّت المسكونيّة، تندرج ضمن الإطار التاريخيّ واللاهوتيّ والراعويّ والتقنيّ.

السؤال الأهم المطروح اليوم يُختصر بالتالي:

– ما هو تأثير هذه المجلاّت على الواقع الكنسيّ الحاليّ في الكنائس المحليّة؟  

انطلاقًا من هنا، تهدف الندوة إلى تحديد هذه المشكلات والتحدّيات المسكونيّة وتحليلها، بغية طرح سياسة جديدة لهذه المجلاّت تلبّي المتطلّبات والحاجات المطروحة في الإطار الفريد والخاصّ بكلّ كنيسة على حدة.

تتوزّع أعمال الندوة وفق الترتيب الآتي:

في اليوم الأول في خلال  الجلسة الافتتاحيّة وبعد كلمات ترحيبيّة من كلّ رئيس الجامعة البروفسور سليم دكّاش وعميد كليّة العلوم الدينيّة الأب مارك تشيشلك ومدير تحرير مجلة Proche –Orient Chrétien  الأب غبريال الهاشم، يعالج البروفسور كريستوف تيوبالد اليسوعيّ مسألة “التجدّد المكسونيّ في القرن العشرين بين مدٍّ وجزر”، يدير للجلسة الأب روني الجميّل مدير مركز الشرق المسيحيّ للبحوث والمنشورات.

في اليوم الثاني 13 تشرين الثاني، يعالج المنتدون “المحور التاريخيّ” في الجلسة الصباحيّة، ويديره الخوري ناجي إدلبي، ويتضمّن ثلاثة محاضرات لكلّ من البروفسور لامبرت فوس البيندكتانيّ مدير مجلة Irénikon، والأخ فرانك لوميتر ممثل مجلة Istina، والأب فرانس بوين المدير السابق لمجلة Proche –Orient Chrétien.  

المحور الثاني “اللاهوتيّ – الراعويّ” يتضمّن محاضرتين ( لكلّ من آن –نويل كليمان مديرة مركز Unité chrétienne في مدينة ليون الفرنسيّة، والبروفسور غبريال الهاشم ومدير تحرير مجلة Proche –Orient Chrétien). يدير المحور الأب مارك تشيشلك اليسوعيّ عميد كليّة العلوم الدينيّة،  أما المحور الثالث والأخير فهو “المحور التقنيّ” يتحدث فيه كريستوف فاران مدير  CEMAM مركز الدراسات للعالم العربيّ المعاصر في جامعة القدّيس يوسف، وتديره الدكتورة ثريا بشعلاني.  

تختتم الندوة بطاولة مستديرة يترأّسها الأب توم سيكنغ اليسوعيّ، لاستخلاص النتائج.

جدير بالذكر أن الندوة مفتوحة أمام المتخصّصين والمهتمين، والترجمة الفوريّة إلى اللغة العربيّة مؤمنة في جميع المحاضرات والمداخلات.  

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: