في غضون 3 سنوات علامة التجميل البريطانية ( لش)  تعلن خطة توسعية لتصل إلى 50 متجرًا في المنطقة

lush

كشفت العلامة الرائدة في مجال التجميل والعناية الشخصية العالمية (لش) نيتها افتتاح  مزيد  من الفروع لتصل الى 50 متجراً،  خلال السنوات الثلاث المقبلة ضمن خطتها الاستراتيجية التوسعية في جميع  أنحاء العالم، وذلك  خلال 15 عاماً في منطقة الشرق الأوسط، اكتسبت  فيها “لَش”  التي تتميز بمستحضراتها المعدة يدويّاً وباستخدام مكوّنات طبيعية (الثقة والسمعة).

 تعقيباً لها على هذه الخطوة التوسّعيةل، تقول أنيتا بيكر مديرة “لَش” في منطقة الشرق الأوسط: “تعتبر منطقة الشرق الأوسط حيويّة للغاية ومثاليّة لاستيعاب توسّعات الأعمال الجديدة وخير دليل على ذلك متجرنا في دبي مول حيث يعتبر من أكبر خمس متاجر لنا في العالم من حيث حجم المبيعات”.

تتابع: ” خطة توسّعنا للثلاث سنوات المقبلة  ترتكز على النمو بمشاريعنا بشكل طبيعي وعضوي، ومن خلال افتتاحنا لـ 24 متجراً جديداً في المنطقة،  بما فيها المملكة العربية السعودية والبحرين وبالطبع في الإمارات العربية المتحدة، وقطر والكويت ولبنان،  إضافة إلى المتجر  25 الذي تم افتتاحه مؤخرا  في مسقط سيتي سنتر في سلطنة عُمان”.

وتضيف أنيتا: “لطالما طلبنا  من ( عملائنا )  تويدنا باقتراحاتهم  لتطوير منتجاتنا ولطالما أخبرونا بمدى رضاهم  بفكرة أن منتجاتنا طبيعية وصحيّة بشكل تام مما يكسبنا ثقتهم وبالتالي يدفعنا للتوسع في مختلف المناطق.”.

وفي تعليق للسفير البريطاني في عُمان، جوناثان ويلكس على افتتاح الفرع الأخير في عمان  قال : “إنني في غاية السعادة لرؤية لَش تفتتح متجر لها في عُمان، خصوصاً بعدما بدأت منذ 20 عاماً كمتجر صغير، ثم بدأت بالتوسّع ليتم الاعتراف بها عالميّاً وتشتهر بمبادراتها في مجال الاستدامة والوقوف ضد التجارب على الحيوانات وعمليات الشراء الموثوقة. أتمنى أن أشاهد نجاح هذه العلامة والمزيد من التعاون ما بين الأعمال والاستثمارات العمانية والبريطانية بما فيها المشاريع الصغيرة والمتوسطة ما بين البلدين”.

نبذة حول ’لش‘ LUSH

منذ تأسيسها منذ 20 عاماً، عمل الابداع والالتزام على نجاحها بشكل باهر وفي فترة قصيرة. تقوم “لش” بابتكار وتصنيع وبيع مستحضراتها المعمولة يدويّاً بشكل كامل، مثل سائل الاستحمام ذو الرغوة الكبيرة وألواح الشامبو الصلبة وأقراص تنظيف الأسنان الصلبة والمنعشة. تلتزم “لش” بسياستها الصارمة تجاه منع التجارب على الحيوانات وتشجع التجارة الحرة وابداع الجمهور من عامة الناس وذلك باطلاقها منذ خمس سنوات لمشروع هو الأول من نوعه يدعى صندوق لش للاستدامة والذي صُمّم خصيصاً للأعمال الإصلاحية والتجديدية. بالإضافة إلى ذلك، فإن “لش” تتمسك بسياستها ضد التجارب على الحيوانات وقامت بتشجيع الفكرة بابتكارها لجائزة لش السنوية (بالتزامن مع “المستهلك الأخلاقي”) والتي تبلغ قيمتها أكثر من 1,417,600 درهم إماراتي والتي سيحصل عليها صاحب أكثر مشاركة فائدة لمنع التجارب على الحيوانات.

وكون “لش” شركة كبيرة ومعروفة عالميّاً، فإنها تمتلك أكثر من 935 متجراً في 51 بلداً حول العالم. وبالإضافة إلى هذه المتاجر فإن “لش” تغطي أيضاً مجموعات ومنظمات صغيرة تعمل في مجال حقوق الحيوان، حقوق الانسان، وحماية البيئة. والهدف  إيصال رسالة يصعب على الكثير إيصالها.

حازت “لش” الجائزة الأولى  من Best in Business Award في نسختها  2014 ضمن جوائز Observer Ethical Awards، بالإضافة  إلى كونها في صدارة تصويت قرّاء مجلة Which? أكثر من مرة.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: