التمــاع

الشاعرة  ندى الحاج

nada el hajj
من زمن بعيد ، جداً بعيد
لمحتُ الوميض
سرقتُه من غفلة المطر .
كمنديلٍ طوانِي
كأسيرةٍ فاقدة البصر.
هاجرتْ روحي لا اعرف اين
مزَّقتْ اسرها ولم تزل
تبحثُ عن الوجه الآخر في المقلب الآخر .
اسفرتُ عن وجهي فكان التماع .
من ضوء عينيّ غرفتُ زادي
عبرتُ إلى نقطة وسماء .
عرفتُ طعم الابد من حفيف الهنيهات
وهَمْس النبضات وتَراً وتَراً يهتف
لا سياج
لا غياب
لا فناء.

nda hajj

*****

(*) من ديوان  “بِخِفّةِ قمرٍ يهوي” (دار النهار 2006)

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: