فكرة صندوق الأحلام

  

كانت البداية حينما لاحظت كمية الكتابات الرائعة التي نقرأها على الفايسبوك لكتاب موهوبين مغمورين.. كتابات كنت أحزن كثيرا لرؤيتها تغرق رويدا رويدا في بحر من المنشورات السخيفة والسطحية.. خطرت على بالي فكرة: لماذا لا نشجع هؤلاء الموهوبين وندعمهم كي يرى عملهم النور في شكل كتاب من ورق؟ وكما توقعت كانت هذه أمنية العديد منهم.. كانت أمنيتهم أن يروا عملهم الفكري مجسدا بين أيديهم يحتفظون به ويوزعونه على اصدقائهم المقربين.. أمام هذا الواقع قمت بجولة صغيرة على اصدقائي ممن أغناهم المولى عز وجل بفضله فتبرعوا ماليا لدعم فكرتي التي اطلقت عليها صندوق الأحلام وتطوع البعض الآخر بالتصحيح اللغوي وتصميم الأغلفة.

وبحمدلله استطعنا دعم الكثير من الكتاب الموهوبين كانت أولاهن الكاتبة الواعدة بتول دندشي وكتابها حب بنكهة القهوة.. كتاب رائع نفذت نسخه المطبوعة من اول يوم فأعدنا طباعته وعرضناه في معرض الكتاب فنفذت النسخ كلها أيضا.. الكتاب الثاني كان كتاب حكايات قبطان في البحار والشطآن وهو مجموعة قصص واقعية لكنها اغرب من الخيال عاشها القبطان عمر عرابي خلال رحلاته البحرية وقصها علينا بأسلوبه المشوق.. وبعدها كرت السبحة وتتالت الكتب والمشاريع وكنا في كل مرة نحاول تغطية المشروع ذاتيا من تبرعات الاعضاء ومن أرباح الكتب السابقة.

ماذا كسبنا من المشروع؟ هل اقتصر مكسبنا على كتب جديدة نضعها على الرفوف ويغمرها النسيان بعد ذلك؟ لا ابدا.. لقد كسبنا اكثر من ذلك.. كسبنا التعرف على أشخاص جدد.. على كتاب موهوبين.. على أشخاص داعمين يقدرون الكلمة ويبذلون الوقت والمال والجهد لطباعة الكتب وتصحيح محتواها وتصميم غلافاتها.. كسبنا فرحة تحويل أحلام بسيطة الى واقع أعطى أصحابها دفعا معنويا قويا لشق طريقهم في عالم الأدب والكتابة.

هذا يدفعني أن القي الضوء على فكرة ثانية انبثقت عن هذا المشروع ولعلها تكون أهم من الأولى التي ذكرتها آنفا.. الفكرة هي إقامة مجتمع أدبي ثقافي متعاون.. يتعاون أفراده فيما بينهم لتشجيع بعضهم البعض.. وأضعف الإيمان أن يتضمن هذا التعاون شراء نسخ من الكتب المطبوعة ضمن هذا المشروع.. وكل من يدعم سيأتيه الدور كي ندعمه حينما ينشر كتابه الشخصي. ومن ثمار هذه الفكرة انبثقت فكرة كتاب جنى الأحلام الذي يجمع قصصا قصيرة وخواطر وقصائد من تأليف اعضاء المجموعة وقد نفذناه بنجاح في السنة الأولى وها نحن اليوم في صدد نشر الجزء الثاني منه تحت اسم قطار الفرح..

الفكرة الثالثة: هي إقامة دورات تدريبية في اللغة والفن القصصي يشرف عليها أساتذة مبدعون في هذا المجال ومشهود لهم بالعطاء والاتقان. وهذه الفكرة إن نجحت سيكون لها مساهمة مهمة في رفع المستوى الثقافي والفكري والأدبي واللغوي للشباب الموهوبين ومنحهم زخما إضافيا للوصول الى الصف الأول في عالم الادب والفكر.. من ضمن الأفكار المطروحة ايضا إقامة مسابقات لأفضل قصة قصيرة نقوم بتبني الرابح فيها معنويا وتسويق أعماله الأدبية.

وفي الختام بعون الله.. اصبح مشروعنا اليوم يحتوي على عشرات الكتب.. كما ترون على الصفحة الرسمية للمشروع في آخر المقال. منها ما دعمناه بشكل كامل ومنها ما نتأمل أن نعرضه عندنا في جناحنا في المعرض القادم علنا نساعد الكاتب في بيعها للزوار ولأعضاء فكرة صندوق الأحلام نفسه والمتطوعين بدعمه.

هذه هي فكرتنا فمن أحب المساعدة في دعمنا بأي طريقة من الطرق المذكورة أو تلقي الدعم من قبلنا، فليكتب لي في التعليقات او على الخاص وشكرا لتشجيعكم.. وبارك الله بكم.

الكتب التي تبنيناها

1- حب بنكهة القهوة: أ. بتول دندشي

2- حكايات قبطان في البحار والشطآن: قبطان عمر عرابي

3- دروب متوازية: م. عزام حدبا أ. رويدا سكران الشامي أ. فرح اسوم

4- خواطر شوق: أ. أشواق غمراوي

5- انا لي: أ. فريدة قرة

6- حينما يحلم الحرمان: أ. آلاء دندشي

7- جنى الأحلام 1: أسرة الصندوق

8- جنى الأحلام 2 : أسرة الصندوق

الكتب التي استضفناها

9- يوم قررت ان أطير: م. ميراي شحادة

10- خربشات أنثوية: سيدة نهلا كبارة

11- بوح: أ. علا سليمان

12- في سمائي ملك: أ. طلحة مشلاوي

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: