كلّ اثنين

يوميات عابرة (44)

vector new1

مَن أوصد باب السماء؟

هل رأيتم مفتاحًا في يده؟

***

سيرة الأرض كمثل سيرة السماء

تحتاج إلى راوٍ يتقن السرد.

***

الليل الطويل والليل القصير

ينامان في سرير واحد.

***

عبثت حواسه بأحلامه

بلّله الوهن فسقط.

***

رأيت ملاكًا يلعب بالتراب

وآخر يلعب بالريح… مَن سيغسل ثيابهما؟

***

رغيف الفقير جوع وخبز الأغنياء مصارف.

***

ورم الأجسام مرضُ سلطةٍ أُتخمت وفي نفسها جوع.

***

أخفضوا أصواتكم أيها الثوّار

المال يهدهد لنومٍ أصابه الأرق.

***

رأس السلطة وضع في صحنٍ

أين شهوة «هيروديّة» لتشتعل؟

***

السكاكين صارت صراخ نارٍ

ما تركت جسدًا إلا وأحرقته.

***

أشعل الثوّار قناديلهم وديوجين ما زال يبحث عن رجل.

***

لتصل أصواتكم إلى السماء الملائكة تنام على وقعها.

***

سور المدينة لم يعلَّق عليه رأس

والقبائل تغرق في «رقصة الدراويش».

***

الفرسان في السالف كانوا رجالاً

وكان للفارسات بينهم وهج شمس.

***

تحرّروا من كلّ الماضي ولا تأخذوا إلى الغد سوى الحرّية.

***

ينتمي الثوّار إلى الحريّة والزمن أمامهم حصان أعرج.

***

أمراض السلطة لوثت الهواء

ولا تمحى لوثة إلا بالجمر.

vectores+florales+3

 

بالمحكي

vector new1

أحلام

أكتر ما فيّي عْطيت 

لْـ لأحلام

وقلت بكرا 

بسبَقن

ما عدت قادر 

إلحقن

ولا حطّ راسي ع المخدّه 

… ونام.

***

(*) من كتاب: «… وما دقّ مرّه الباب».

Email: josephabidaher1@hotmail.com

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: