رواية “الـمُـتَـمْـثَـلـون”… جديد د. إسماعيل بهاء الدين سليمان

صدرت عن دار الأدهم للنشر والتوزيع في القاهرة رواية “الـمُـتَـمْـثَـلـون” من تأليف إسماعيل بهاء الدين سليمان، وتصدرت غلافَها لوحةٌ مهداةٌ من الفنانة اللبنانية لينا أيدينيان.

وعن هذه الرواية يقول ناشرها: “لكل رواية، بغضّ النظر عن موضوعها، مدخلٌ شرعيٌ واحد، اسمه: “كان يا ما كان، في سالف العصر والزمان”. غير أن هذه الرواية لها، على غير المتعارف عليه، ثلاثة مداخل متداخِلة، لا يقل أيٌ منها شرعية عن المدخلين الآخرين:

كان، ويا ما كان في سالف العصر والزمان…

كان، ويا ما هو كائن في حاضر العصر والأوان…

كان، ويا ما سيكون في قادم العصر والزمان…

فالرواية، كما يصفها كاتبها، ‘مأخوذة عن أحداث حقيقية، وقع بعضها في الماضي، ويجري بعضها حاليًا، وسيقع البعض الآخر في المستقبل’. أي أننا أمام كاتب يتعمد طمس نقاط التماس بين الأزمنة الثلاثة، وإزالة الحدود بين الأمكنة، على اختلافها وتنوعها”.

ورغم أن “الـمُـتَـمْـثَـلـون” هي العمل الروائي الأول لكاتبها، فإسهاماته في مجال القصة القصيرة تمتد لسنوات طويلة، نُشِرت خلالها أعماله القصصية في كثير من الصحف والمجلات في مصر وخارجها، كما صدرت له مجموعتان قصصيتان هما:

  • “صفحات من كتاب العشق” عن مكتبة الإيمان في القاهرة عام 1981.
  • “المطاردة” عن الهيئة المصرية العامة للكتاب عام 1993.

كتبَ عن أسلوبه الناقدُ الكبير فاروق خورشيد: “سِماتُه الإبداعية شديدةُ الخصوصية وشديدةُ الخصب، ورؤاه الموضوعية شديدةُ الغرابة وشديدةُ الإثارة لمئات الأسئلة عند الناقد والدارس، وعند القارئ أيضًا”. 

وبعيدًا عن الأدب، صدرت لإسماعيل بهاء الدين سليمان أعمال مختلفة هي:

  • “موسوعة الشاشة الكبيرة” (تأليف) عن مكتبة لبنان في بيروت عام 2012.
  • “صناعة الأفلام رقميًا: دليل عملي” (تعريب وتعليق) لكتاب The Digital Filmmaking Handbook تأليف صونيا شنك وبن لونغ، عن المركز القومي للترجمة في القاهرة عام 2016.
  • “عالم في حيص بيص” (تعريب وتعليق) لكتاب A World in Disarray تأليف ريتشارد هاس، عن دار الكتاب العربي في بيروت عام 2018.
  • “حتمية الحرب” (تعريب وتعليق) لكتاب: Destined for War تأليف غراهام أليسون، عن دار الكتاب العربي في بيروت عام 2019.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: