حسن الخلق

هذي الحياة مليئة أضغانا

      لم تبق حبآ رائعآ فتانا

قد أوجد الله المواعظ كلها

      للناس ذخرآ دائمآ وأمانا

من كان في أخﻻقه متمسكآ

      ترك المعاصي وابتغى الغفرانا

وغدا عظيمآ مدهشآ بخصاله

      متسامحآ ﻻماكرآ شيطانا

يستحسن الخلق الجميل بفرحة

      متفائﻵ متواضعآ فرحانا

كل الرذائل في النفوس تبددت

      لما استقت من دينها إيمانا

بالحب والخلق الكريم ترفع

      والعيب يسقط فعله اﻹنسانا

وترى الكثير لنفعه متجاهﻵ

      قيم الحياة منافقآ وجبانا

ما هم لو خسر الكرامة واعتلى

      أو عز ماﻵ بالحرام مدانا

فعش الحياة مكلﻵبفضائل

      وارفع لنفسك عزة ومكانا

واضرع إلى رب العباد مخافة

      كيما تكون معززآ ومصانا

كون الحياة لمرة سنعيشها

      فاظفر بها متضاحكآ جذﻻنا

هذه القصيدة من ديوان..

***

(*) حواء مملكة الحياة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *