اتحاد الكتاب العرب يهنئ الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي

أول امرأة عربية تفوز بمنصب نائب رئيس الاتحاد الدولي للناشرين

     

أرسل الشاعر والكاتب الصحفي الإماراتي حبيب الصايغ، الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، برقية تهنئة للشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، باسمه وباسم رؤساء اتحادات وروابط وأسر وجمعيات ومجالس الأدباء والكتاب العرب، بمناسبة فوزها بمنصب نائب رئيس الاتحاد الدولي للناشرين، كأول امرأة عربية تشغل هذا الموقع، والثانية على المستوى العالمي منذ تأسيس الإتحاد قبل 120 عاما.

ومن جهة متصلة قال الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب إن وجود مثقفة عربية في هذا الموقع الدولي المهم يعد مكسبًا للثقافة ولحركة النشر العربيين، حيث ستضع كل طاقتها في خدمة الأدباء والكتاب العرب، من المحيط إلى الخليج، بما هو معروف عنها من تفانٍ في عملها، ومن إخلاص للأدب والنشر، ومن قبل ومن بعد لإيمانها بالعروبة، ومساندتها للقضايا العربية العادلة، وفي مقدمتها عروبة فلسطين: الأرض والشعب والتاريخ والثقافة.

وأكد حبيب الصايغ أن الأدب والثقافة العربيين يشهدان تطورًا مستمرًّا في الأنواع جميعها، وقد شهد بذلك تقرير التنمية البشرية في الوطن العربي، الذي يصدر عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، الذي رصد أنه رغم تراجع التعليم والصحة والاقتصاد وغيرها من الأنشطة العربية، فإن الأدب والثقافة يتفردان بمجاراة المنتج العالمي، ويتفوقان أحيانًا، ويكفي أن عربيًّا حصل على جائزة نوبل في الآداب هو الكاتب الكبير الراحل نجيب محفوظ، الذي حصل عليها عام 1988، وأن روايات عربية أربع جاءت ضمن أهم مائة رواية في التاريخ الإنساني، غضافة إلى أن الشعر هو فن العربية الأول، يضرب بجذوره في التاريخ العربي منذ القدم.

وأشاد الأمين العام للاتحاد العام باختيار الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، باعتبارها الأحق بهذا الموقع الدولي المهم، فسجلها الشخصي يحتوي على الكثير من الإنجازات التي يصعب حصرها، كما أن اهتمامها بالثقافة والنشر تخطى دورها المحلي في دولة الإمارات العربية المتحدة إلى المحيط العربي كله، فقد كانت دائمًا سباقة إلى إنشاء مشروعات ثقافية رائدة لم يسبقها إليها أحد، ووضعت خلفها كل إمكانياتها كي تكون في المقدمة، وتحصد النجاح المستحق.

وأشار الصايغ إلى أن تميز الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي في مجالي الثقافة والنشر ليس غريبًا ولا مستغربًا، فهي ابنة سمو الشيخ سلطان بن محمد القاسمي، حاكم الشارقة عضو المجلس الأعلى الحاكم بدولة الإمارات العربية المتحدة، المعروف عنه دعمه غير المحدود للأدباء والكتاب العرب في كل مكان، وإنشاء الكثير من المشروعات الثقافية الرائدة في كل دول الوطن العربي، منها بيوت الشعر المنتشرة في عديد من العواصم العربية، كما أنه الرئيس الفخري لاتحاد كتاب وأدباء الإمارات، والعضو الفخري باتحاد كتاب مصر.

وشدد الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب على أهمية إشغال العرب لمثل هذه المواقع الدولية المهمة، حيث يشير ذلك إلى المشاركة العربية الفاعلة في إدارة المؤسسات العالمية المؤثرة، كما أنه يشير –في تلك الحالة بالذات- إلى تقدم وضع المرأة في المجتمعات العربية، وتقلدها لأرفع المناصب الثقافية والاجتماعية بما أضحت تمتلكه من علم ومعرفة، واتصال بالعالم عن طريق استخدام التكنولوجيا الحديثة، والشيخة بدور أنموذج مشرف للمرأة العربية.

يذكر أن الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي رئيس مجلس إدارة جمعية الناشرين الإماراتيين، ونائب رئيس مجلس إدارة نادي سيدات الشارقة، ورئيس حملة الشارقة إمارة صديقة للطفل، ورئيس اللجنة المنظمة لمشروع ثقافة بلا حدود. في عام 2007 أسست دار نشر “كلمات” المتخصصة بإصدار القصص والكتب العالية الجودة باللغة العربية للأطفال في دولة الإمارات، وهي من الداعين إلى تعزيز دمج التكنولوجيا في التعليم بالمدارس ورياض الأطفال، كما أنها المؤسس والرئيس الفخري للمجلس الإماراتي لكتب اليافعين، ورئيس اللجنة المنظمة لمشروع ثقافة بلاحدود.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: