سَأَلَتْ!    

   

سَأَلَتْ: ما الحُبُّ، يا شاعِرَهُ،                       مَن تُغَنِّيهِ فَإِبداعٌ فَصِيحُ
مَن إِذا هَبَّ ارتَخَت مِنكَ القُوَى،                 ونَزا فِيكَ اليَراعُ المُستَرِيحُ؟!

قُلتُ: يا حَسناءُ، ما أَنتِ بِهِ حُرْتِ،       ــــــــــــــ       يَحتارُ بِهِ العَقلُ الرَّجِيحُ
هو بَرْقٌ صاعِقٌ عَيَّ بِهِ                       صَبْرُ مِقحامٍ، وعَقلٌ مُستَمِيحُ*
هو سِرٌّ ضاقَ عَن عُجْمَتِهُ                        عالَمُ اللهِ، ومَرعاهُ الفَسِيحُ
هو شَوقُ القَلبِ أَضناهُ الجَوَى،                  تاهَ لا يَعرِفُ مِن أَينَ القُرُوحُ
فَإِذا المُضْنَى، على آهاتِهِ،                     قَشَّةٌ لاعَبَها العَصْفُ الجَمُوحُ
خَلِّ عَنكِ السُّؤْلَ، قَد أَعجَزَنِي،                     إِنَّما الحُبُّ خَيالاتٌ ورُوْحُ
هو كَالجُرْحِ فَهَل يُسْأَلُ عَن جُرحِهِ      ــــــــــــــ      المُوْجِعِ في القَلبِ الجَرِيحُ؟!
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* مُستَمِيح: إِسم فاعِل مِن استَماحَ

   استَماحَ الشَّخصَ: طَلَبَ مِنهُ أَن يَشفَعَ لَهُ

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: