أسطورة في ركام الفكر

    
أيها الحزنُ لا تطأْ قلبي
و أحلام الخريف لاهية

لا توقظِ الجمارَ الغافية
أوراقٌ عابثةٌ ورودٌ ذبلتْ
كثافتُها غطتْ معالمي
و شابتْ مشاعري الحانية
*
أيها الحزنُ هلكتْ أيامي
تحولتْ شرانقي فراشاتٍ
نامت على أغصانيَ
أحارُ في الدجى أتلمسُ
الخطى  والقمرُ باديا
و تلكَ المذنباتُ
تخترقُ صمتي
و تتوارى في ترابيَ
و أحلامُ الغروبِ
ارتحلتْ  مع أشواقيَ
*
أغالبُ الهوى و كيف السبيلْ ؟
و مواقدُ الشتاءِ
تُشعلُ ركاميَ
لم يبقى مني سوى الحنين
مسافرةٌ أنا مع أسطورةٍ
أوتْ في عميق ذاتيَ
و سكنتْ أغنيتي
و غادرتْني أنغامُ الحياة
و سلتْ دموعَ الألمِ في أحداقِيَ
و يترددُ صدى الوعودِ الضائعة
بين سحابٍ ماطرٍ و تربةٍ عطشى
لوابلِ الأملِ أو الطلِّ
يسقي جذوري
*
كلُّ الينابعِ جفتْ
لم يعدْ لديَّ سوى حرفي
و قلمي و بحرِ الكلام
و أمواجِ الشوقِ في وجدانيَ

12- 9- 2018

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: