هذا الصَّيف

     
عن سِرِّ حُبِّنا ستنظُرُ
الآلهة في زُرقةِ عينيكِ
وعن طيبِ ثَغرِكِ ستَفتَحُ
تحقيقاً في جرارِ الصيفْ…
بيدَرُ حُبِّنا ملئٌ وفير…
لن أترُكَ حبَّةً من عينيكِ
تضيعُ على قلبي…
لن أترُكَ للعصافيرِ طريقاً
الى بيدري هذا الصيف
سأحزِمُ بالنسماتِ كلَّ
شردةٍ خضراء من عينيكِ
وكلَّ ابتسامة بيضاء…
سوف أربطُها بالزنبقْ
سريعاً ينتهي الصيف…
لا ترحلي… ظلّي معي
في العين… تحتَ الشجرِ الصفصافِ
والعِنبْ…
لا ترجعي حتى آخِرِ الحُبّ
حتى آخِرِ النبع
حتى آخِرِ الماء…

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: