بِالأَمسِ كُنتِ…   

بِالأَمسِ كُنتِ… واليَوَم؟!

كُنتِ لَوحَةً سِحرِيَّةً رَسَمَها الخالِقُ بِعَطفٍ وعِنايَةٍ على وَجهِ قَدَرِي، أَحالَت أَيَّامِيَ رَياحِينَ، وَلَوَّنَت صَباحاتِي بِأَلوانِ قَوْسِ السَّحاب.

وَاليَومَ… أَنتِ عاصِفَةٌ هَوجاءُ ضَرَبَت حُقُولِي، وما رَحِمَت نَوْرَها النَّدِيَّ الشَّذِيَّ، ثُمَّ مالَت على دَوْحَتِي الظَّلِيلَةِ الَّتي رَعَيتُها بِالأَهدابِ، وصُنتُها مِن قَوارِضِ الزَّمَنِ بِسَهَرِ اللَيالِي، وَضَنَى الحَنايا، فَمَزَّقَت أَوراقَها الخَضِيلَةَ، وَجَرَّحَت غُصُونَها، وتَرَكَتها نَهْبًا لِتَقَلُّباتِ الفُصُول.

كُنتِ حُلْمًا وَردِيًّا دَغدَغَ خَيالِيَ في أُوَيقاتِ الغِيابِ، وَدِفْئًا خَدَّرَ حَواسِّيَ وأَنتِ في مَدَى العِناق.

كُنتِ أَمَلًا لَوَّنَ غُرُوبِيَ بِالجُلَّنارِ، داعَبَ قَسَماتِي بِنَسِيمِ الفَجرِ، وأَسكَرَ جَوارِحِي بِأَغارِيدِ الحَساسِين.

فَإِذا بِكِ، اليَومَ، وَهْمٌ بِطَعْمِ الخِذلانِ، وخَيبَةٌ مُطبِقَةٌ على أَنفاسِي، قاتِلَةٌ لِوُعُودِ الغَدِ، وما يَحمِلُ مِن أَشواق…

كانَت كَلِمَةُ “أُحِبُّكَ” مِلْءَ صَدرِكِ، طَوْعَ شَفَتَيكِ، ولازِمَةً تُرافِقُ ساعاتِكِ فَتَجعَلُ مِنها لَحنَ نايٍ في الغَسَقِ الهادِئِ على المُنحَدَرِ الأَخضَر.

واليَومَ هي عَصِيَّةٌ، لا تُدَندِنُها لَهاتُكِ، وَلَو تَوَسَّلْتُها فهي تَخرُجُ بارِدَةً، مَوْؤُودَةَ الجَرْسِ، كَئِيبَةَ القَرار.

فَبِاللهِ عَلَيكِ! كَيفَ هَجَرتِ جَنَّةَ الهَوَى المُمرِعِ، إِلى قَفْرِ الوَهْمِ الماحِقِ، بَينَ لَيلَةٍ مُضِيئَةٍ وَضُحاها المُظلِم؟!

وَهَل كانَ حَنانُكِ زَيْفًا لَم تَرَهُ عَينايَ الغافِلَتان؟!

وَهَل بِعْتِ الوَفاءَ بِـ “ثَلاثِينَ”، أَم تُراكِ وَجَدتِ الرِّضَى في بَهْرَجٍ لَن يَدُوم؟!

هو الحَبُّ، يا سَيِّدَتِي، لا تَبلُغُ ذُراهُ أَحاسِيسُ التُّرابِ، ولا تُوَفِّي رِقَّتَهُ لَمَساتٌ هَجِينَةٌ، وكَلِماتٌ جَوْفاء.

فَاهنَئِي في سَرابِكِ، إِنْ هُوَ إِلَا ضَبابٌ يَتَبَخَّرُ في طَلْعَةِ الشَّمسِ البَهِيَّة!

وَيَومًا…

قَد تَسطَعُ الحَقِيقَةُ في دَربِكِ، ويَشِعُّ اليَقِينُ، وتَعُودِينَ…

وَحِينَها لَن يَكُونَ هُناكَ، في المَعبَدِ الخاوِي سِوَى رِياحٍ تَنُوحُ على إِيقاعِ العَدَم!

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: