أبو القاسم الشابي في مرايا الرواية

لقاء مع الروائي “لطفي الشابي” في بيت الرواية- تونس

” الكتابة بالنسبة إلي وسيلة تعيد للتاريخ ذاكرته المطموسة ” بهذه الكلمات افتتح الروائي “لطفي الشابي” اللقاء الأدبي حول أبي القاسم الشابي في مرايا الرواية  الذي نظمه بيت الرواية مساء الخميس 21 يونيو 2018 بقاعة “صوفية القلي” بمدينة الثقافة.

كان هذا اللقاء مناسبة لتقديم الإصدار الأول للروائي “لطفي الشابي” رواية “ما لم يقله الشاعر” المتمثلة في حوارات بين الكاتب وأرواح الشعراء الذين غادرونا مثل “أبو القاسم الشابي” و”محمود درويش”وغيرهما من الشعراء وذلك بعد قراءة عميقة لكتاباتهم و أشعارهم .

“ما معنى أن تكون روائيا؟ ما الكتابة؟ ما وجع الكتابة؟ ” هذه وغيرها أسئلة كثيرة طرحها الكاتب على نفسه قبل اتخاذ قرار الكتابة، والإجابة كانت، الحب والشغف بكتابة النصوص، وتحقيق حلم راوده منذ سنوات، مناوشة يائسة للزمن وتأجيل للموت والانتحار.

ولم ينس الروائي “لطفي الشابي” خلال اللقاء إهداء إصداره الأول إلى روح خاله ملهمه الأول ومشجعه على التهام الروايات و كتابة النصوص الذي كان حلمه أن يرى كتاباته لكنه رحل قبل أن يرى إصداره النور.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: