ربيعُ عُمْري

   
خُطُواتي …
حَدائِقٌ تُراقِصُ نَبضي

أنا لَنْ أكونَ وَحيدَةً
أنْتَ مَعي …
رَبيعُ  أنْغامي
نَسيمُ … أنْفاسي
أتَراني …
مُزْهِرَة فيكَ أغْصاني
أتَرى ……. زُهْوَ غَرامي
أتَسْمَعُ نَبض أشْواقي
راقِصْني مِنْ  هُناكَ
انا أخْضَرّ …
حينَ أرى ابْتِسامَةَ ثَغْرِك
يَعْجَزُ … على الزَهْرِ
احْتِباسَ  الفَوْحِ
أحَدّقُ …
في لُغّةَ عُيونِك
احَلّقُ مَعَكَ حَدّ النَشْوَةَ
يا رَبيع عُمْري
****

(*) لوحة “ربيع عمري” بريشة أوغيت خيرالله (بألوان الزيت  مقاسها 50×60 سم).

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: