كل الحب من أماني وَنور… وريتا

     

في مثل هذا اليوم 18 آذار  من 2015 كتبتُ ونشرتُ الحلقة الأولى من روايتي العاطفيّة الأولى

((أماني وَنور … قصَّة قدَر ))…

وأَنا أَعتزُّ وأفتخِر أن تكونَ الرواية المتسلسِلة الأولى في لُبنان والعالَم العربيّ التي انطلقت من موقِع الفايسبوك واستمرَّت للسنة الثالِثة على التوالي حتى بلغت اليوم في عيد ميلادها الثالث  الحلقة  119  وأنا حالِيًّا أعيد نشرَها  منذ حلقاتها الأولى على صفحتي الرسميّة

أميرة الياسَمين – ريتا الخوند

وأنا في العيد الثّالث  هذا أجدّد الشّكر والامتنان لكل وسائل الإعلام اللُّبنانية والعربيّة التي تناولَتْها بحواراتٍ راقية  وبالاهتمام والثناء من صحفٍ ورقيّة محليّة وعربيّة  ومواقع الكترونيّة  ومحطّات إذاعيّة وتلفزيونيّة … هذه الصّحف والمحطات استضافتني وغمرتني بحفاوة  بالمحبّة والتقدير وأنا لهم جميعااا شاكرة  …

أنا اليوم أجدِّد حبّي لِقرّائي الذين صاروا عائلتي الثانية وعائلة ((أَماني وَنور ))الوفيّة  … وأجدّد امتناني لَهُم جميعًااا من قرّاء ومتابعين ومعلّقين في عيد مولد ((أماني ونور)) الثالث…

أحببتم أماني وَنور وريتا …

شكرااا لا تنتهي …

أنا أحبّكم

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: