أضغاث أحلام

تدغدغني أفكار فوضوية
لا أحب الرتابة المملة

أتوق لشيء جديد
لسرعة التغيير  للعبور
أتمايل على هدهدة سكون الليل
تغفو الجوارح و تصحو الأماني
أسمع نشيدا بلحن الحب
ينساب عبر أثير الثواني
أختال على سنا نجمة
جنحت  عن مسار الثريات
أتمايل كأفنان خميلة
داعبها نسيم من الذات
يا لغرابة الأحلام
يترائ فيها ما لا ترى العينان
شوق  كجمر مواقد الشتاء
يذيب الدم في الشريان
و ينتفض الوجد و يهمس الأنين
كعملاق يطوف في الحنين
و تسقط أوراق  السنين
يتعالى ضجيج الأقفال
تتململ السكينة يغشاها الجوى
ينتابني شعور بالحرية
أنطلق إلى لا مكان
و يلامس طيف النهار الجفون
و يغسل ضوء الشمس أضغاث
أحلامي
10- 3- 2018

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: