“الولادة المستمرة”

كل ولادة حب جديد . وكل حب ولادة.
ولكن ، هل نولد مرة واحدة

أم نحن في ولادات مستمرة ،
مع كل شروق شمس وانقضاء ليل،
حتى يصبح الموت تكملة الحياة؟.
إذا اعتبرت الموت نقطة انتهاء،
أصبحت حياتي
نقطة عبور إلى موت أبدي.
أموت في كل لحظة ألف ميتة ،
وأحس ميلادي في كل بزوغ فجر ،
ومع كل يوم ات.
أعيش يومي وأحبه ،
هو يقودني إلى غدي.
أعشقك يا حياة!
أعطيتني ما أحب ،
علمتني أن أسعى له.
أعشقك يا حياة !
أحببتني!
بك كنت ومعك وجدت.
مُحيت سنون ، دُونت أخرى .
تقلًّبت فصول.
ما همني!
فأنا في ربيع دائم بين يديك.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: