أعمال الفنانة أحلام عباس… معالجات فنية تستند على التقنية

ضحى عبدالرؤوف المل

(كاتبة وناقدة فنية- لبنان)

يتألق نسيج اللوحات في اعمال الفنانة” احلام عباس”  الغارق بالعناصر الجمالية عبر خامات بدائية تستخدمها تقنيا في تكوين فني يبقي العين في حالة بحث عن المعنى  المتغلغل بين المسطحات الاحادية اللون،  وبتوزيع حركي لفن الطباعة والحفر على الخشب،  مما يفسح المجال لابراز الخطوط الدقيقة في هذا النوع من الرسم الذي يعتمد على الوسائل البدائية في  صقله وتحديثة وبراعة مفاهيمه التي يتقنها الفنان،  ويقدمها ببصمته الخاصة وان توحدت الاساليب.

من مجموعة متحف فرحات

المنظور الواقعي في اعمال الفنانة” احلام عباس”  مغمس بالتعبير الشفاف عن حالة قائمة بشكل عام،   وانما ضمن اختلافات واضحة في الحجم والشكل واللون،  والنماذج  التي تميل  الى الديناميكية لاظهار السياق الخارجي متكيفا مع المحاكاة.  لاذابة الاطر الجامدة والتقليدية عن هذا الفن الحيوي رغم بدائيته  ووظائفه الجمالية المفتوحة على عدة تساؤلات معقدة.  لان اللوحة تختزن الكثير من الزخرفات او التطريز او ما يشبه الخطوط المتشابكة  او المنمنمة احيانا،  والمستوحاة من هندسيات الخطوط وفضاءاتها الداخلية التي تجسد  الابعاد والرؤية التي تهدف الى خلق علاقات بين الخطوط والالوان،  والاشكال ضمن مساحة منظمة تظهر من خلالها التفاعلات الفنية المتمثلة بأحداث تحددها الفنانة احلام عباس بشاعرية خلاقة .

من مجموعة متحف فرحات

معالجات فنية  تستند على التقنية في الاداء الذي يوفر بدقته جمالية ذات  تأثيرات بصرية تستتر فيه تنوعات تتجاوز حدود الطباعة الى التشكيل والحفر والالتزام بالمعايير والفيم التي  تساعد في توليد الاشكال عبر ايحاءات حركة الخطوط الممتدة على مساحة اللوحة.  لاستخراج الترابط وقيمته بين الشكل والخامات،  وقدرتها على خلق تحولات  شكلية منقوشة او مرسومة باستخدام الطباعة الحبرية.  للتلاعب بالتفاصيل وعلاقات الشكل المرتبطة ببعضها البعض  من حيث المزج  بين  الرؤية،  والشكل النهائي للوحة وآلية ترجمة المعنى الحسي بتبطين تعتمد فيه الفنانة” احلام عباس”  على رمزيات الالوان الباردة والحارة ، ومعانيها كالاحمر والازرق مع الاسود والابيض وغيره.  لتثير الذهن عبر ابعاد الالوان ورمزيتها في عملية الصفل  الطبيعي للاشكال التي تتوالد تباعا،  لاعادة الترابط  المعتمد على تلاحم اركان اللوحة والمعاني المتدفقة بحيوية الى مالانهاية،  كجداريات مرسومة وفق متغيرات زمنية تعيدنا الى الفن القديم الجديد،  وكيفية المزج بين التقليدي والحديث ، ان ضمن التشكيل  واهدافه التي تحقق  تشكلات تلائم المشهد المرسوم او التكرار بمقاييس مختلفة تبعد البصر عن الروتين او التعقيد ببساطة جمالية.

من مجموعة متحف فرحات

تسيطر حركة الخطوط على الاهداف الوظيفية في اللوحة لتمنحها انعطافات بالملمس والشكل والفراغات والضوء والظل .اذ توفر الفكرة في اعمال الفنانة” احلام عباس”  انطلاقة لبنىة المظهر الخارجي للوحة بمناوراتها للاساليب المستخدمة في تحقيق جمالية تعشش في المفردة التكوينية وتحولاتها.   لتحاكي المرأة والطبيعة والشهيد والحروب،  والمقاومة الفلسطينية برمزية تمتد الى الطبيعة وزخارفها  المتصلة بالحالة النفسية من حزن او فرح او تفسيرات تتم عبر اتباع نهج الحفر على الخشب ، بابعاد ثنائية تؤدي دورها المنتظم والمتشابك او المترابط  مع خصائص  تنقلنا من حالة الى حالة،  عبر لحظة زمنية هي رسالة تنتمي الى عدة رموز وتفسيرات قابلة لاثارة جدلية معنى اللون،  وجوانبه التأثيرية في فن الطباعة والحفر على الخشب ، وفق عدة محاور واشكال لها اتجاهاتها ورؤاها ونبضها المقاوم للمعاني الداخلية والخارجية والخصائص البصرية لهذا الفن.

من مجموعة متحف فرحات

 

One comment

  1. يقول Tharwat Albaray:

    اتمني التوفيق الدائم لمي صديقتي الغالية احلام عباس

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: