أمام المرآة

إيناس مخايل

(شاعرة- لبنان)

وقفت أمام المراة وقالت :”أيعقل أن أكون امرأتين

واحدة أراها وأخرى تتوارى خلف صورتي .

الأولى تأخذني إلى حواء التفاحة

والثانية السلطانة امرأة المواجهة والطهارة بقناعة وطاعة .

الأولى خطيئتها أنها لم تسمع الذي عرفت .

والثانية مباركة آمنت بمن لم تعرف.

الأولى تثمر للموت .

والثانية أخذت من روح العلي.”

وحدقت إلى مرآتها تسألها:

“أين أنا؟ إني في موقع ما بين اثنتين؟

صورتي أمامي في جسد تعكسينه أنت.

وروحي انعكاس لمن لم تشاهده.

تهتف بنعم ليشرق النور من الظلمة.”

تابعت تخاطب المراة قائلة:”أنت الجديد

الذي كلما نظرته يصبح قديما .

عذرا منك أيتها المراة لم يعد هذا يرضيني

حدوده أنت أما أنا فحدودي تعتلي الفضاء”.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: