حضور والتزام  بنسبة 80 % في مدراس دبي…

في اليوم الأول من العام الدراسي الجديد

dubai madares

دبي، دولة الإمارات العربية المتحدة

شهدت مدارس  دبي  بشقيها العام والخاص التزاما من الطلبة مقرونا بانتظام كامل من قبل الهيئة الادارية والتدريسية في المدرسة وذلك في اول يوم للدوام المدرسي بعد انقضاء اجازة الصيف التي استمرت لمدة شهرين متتاليتين حيث بلغت نسبة الحضور 80 %.

وأجمع مدراء مدارس أن للاهل دور كبير جدا في التاثير على ابنائهم الطلبة للحضور والانضباط في الدوام المدرسي بالاضافة الى توعيتهم باهمية الحرص على ذلك مؤكدين  أن نسبة الغياب الكبيرة تعرقل سير ( العملية التربوية )  فضلا عن بث روح اللامبالاة في قلوب الطبلة

وفي هذا الأطار قال نافين فالراني، المدير التنفيذي لمدرسة ركاديا التحضيرية: “

التي  تنتهج المنهج  البريطاني الوطني بدءً من المرحلة التأسيسة الأولى (الحضانة) حتى المرحلة الثانية الرئيسية (الصف السادس ) شهد اليوم الأول حضور لافت للطلبة اذ ان روح الحماسة تسيطر على الجميع  مشيرا الى أن المدرسة استقبلت أعدادا كبيرة من الطلبة اذ تستوعب المدرسة نحو 800 طالب

وأشار الى  أن المدرسة تعتمد على  برنامج (ELP) الذي  يستهدف اليوم الدراسي كاملاَ، حيث يتم تدريس المناهج الدراسية الأساسية  إلى جانب توفير سلسلة متنوعة من الأنشطة  الدينامكية لتوفير فرص تعليم مثمرة بما في ذلك دعم الواجبات المنزلية في الفصول الدراسية  إلى جانب ذلك، توفر المدرسة دعماً خاصاً لتعلم اللغة الإنكليزية لغير الناطقين بها وتدرجها ضمن مناجها الدرسية الأساسية وتهتم بمبدأ العقل السليم في الجسم السليم من خلال الاهتمام بالرياضة وبالذات ( السباحة ) التي تم تجهيز مسبح خاص لتدريب الأطفال على السباحة ضمن عمق موحد .

وأكدت الإدارات المدرسية الحكومية والخاصة،  انها قامت باتخاذ التدابير المناسبة، وحث الطلبة وحفزهم على الالتزام بموعد الدوام المدرسي، فور انتهاء العطلة  والانتظام في الفصول الدراسية لافتين أن مقتضيات المصلحة العامة، ومصلحة الطالب على وجه الخصوص تدعو إلى ضرورة الالتزام بالدوام المدرسي وسير العملية التعليمية، وفق المواعيد المقررة.

وشددت  ادرات  المدراس على ضرورة تكثيف التواصل مع  أولياء الأمور، واستثمار العلاقات المثمرة والتعاون البناء بين المدرسة والمنزل  في تحقيق الهدف المطلوب، وتهيئة الأجواء والبيئة التعليمية لاستقبال الطلبة واستئناف الدراسة .

وأهاب مدراء مدراس بأولياء الأمور، بتحفيز  أبنائهم على الحضور إلى المدرسة، وعدم الغياب  لمواصلة دراستهم، حيث أن التزام الطلبة بالقواعد وتطبيقهم للأصول التربوية، اتحضهم على الانتظام في مدارسهم والعودة بنشاطهم وحماسهم للنهل من العلم  .

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: