لنتذكّر هذا الأسبوع

مساء يوم الجمعة 21 كانون الثاني 1994 غاب الرسام اللبناني العالمي صليبا الدويهي. نُقل جثمانه من نيويورك إلى اهدن.

تعلّم الدويهي على الفنان حبيب سرور قبل سفره إلى باريس لإكمال دراسته، وحين عاد إلى لبنان رسم كنيسة البطريركيّة المارونية في الديمان. تابع عمله في الرسم، صمم ونفذ زجاجيات كنيسة دير القديس شربل. عرض أعماله في بلدان عديدة ودخلت الموسوعات العالميّة.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: