ربة الحسن

يا ربة الحسن إن الحب أشقاني

     وشتت البعد أحلامي وأضناني

زادت على نفسي اﻷحزان وانهمرت

     حملا ثقيلا رسا مابين أحضاني

قلبي تجرد من طيب ومن فرح

     وبات الفكر مسكونآ بأشجان

إني رحلت مع اﻷحلام في حزن

     إلى عوالم فيها الحب أغواني

وجدت فيها دروب الحب مشرقة

     كالنور أشرق في أحضان نيسان

وطفت فيها وحس الحب يملؤني

     عشقآ على أمل في طيب تحنان

الشوق يغمر أشجاني كجاثمة

     ضمن الفؤاد  ونار الوجد تغشاني

ما ﻻزم الهم مثلي شاعرآ أبدآ

     فلم يفارق جمار العشق أوزاني

لقد جدلت من اﻷشواق ملحمة

     بغير وزن لها في طبع إنسان

والشعر نبع غزير أستحم به

     وفيه أشدو بأنغام وألحان

يا ربة الحسن قلبي طائر غرد

     ﻻيرتضي الحب مخبوءآ بكتمان

طوبى لمن عاش مسكونآ بعاطفة

     يلقى نعيم الهوى عمره الثاني

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: